التخطي إلى المحتوى

 كشف استطلاع أن نحو 42 % من الشركات الكبرى في اليابان تتوقع تباطؤ الاقتصاد خلال الـ12 شهرا المقبلة، بارتفاع بنسبة 5% مقارنة بالعام الماضي، وذلك بسبب الصعوبات التي تواجهها الشركات للتكيف مع ارتفاع أسعار السلع وضعف العملة المحلية ” الين”.

 

وخلص الاستطلاع، الذي شمل 114 شركة، من بينها تويوتا موتور كورب وسوفت بنك جروب كورب، إلى أن الشركات اليابانية الكبرى تتزايد تشاؤما بشأن المستقبل الاقتصادي للبلاد.

من ناحية أخرى، تراجع عدد الذين يعتقدون أن الاقتصاد الياباني سوف ينمو إلى 55% مقارنة بـ 90% العام الماضي و 84% مطلع هذا العام، حيث ألقت المخاوف بظلالها على آمال التعافي التدريجي من جائحة كورونا بحسب وكالة كيودو الياباينة للأنباء.

ويعتقد 56% أن ضعف العملة المحلية الين أمام الدولار والعملات الأخرى سوف يؤثر بصورة سلبية على الاقتصاد.  كما  كشف الاستطلاع، الذي أجرى من منتصف إلى أواخر شهر يوليو

الماضي،  وشمل شركات رائدة في كل قطاع، أن 32%  من الشركات تتوقع ثبات النمو الاقتصادي، في حين توقع 10% تسجيل انكماش متوسط.