التخطي إلى المحتوى

أبوظبي في 11 أغسطس / وام / بلقب جديد ورقمين قياسيين، استهل ريال
مدريد الإسباني ومديره الفني كارلو أنشيلوتي فعاليات الموسم الجديد وحصد
النادي الملكي أول 6 ألقاب ممكنة يحلم بها هذا الموسم.

وتوج ريال مدريد بلقب كأس السوبر الأوروبي مساء أمس الأربعاء
بالفوز على إنتراخت فرانكفورت الألماني 2-0 على الاستاد الأولمبي
بالعاصمة الفنلندية هلسنكي.

وافتتح الفريقان الموسم الأوروبي بمباراة قوية، تعامل معها
ريال مدريد بحنكة مؤكدا تصريحات أنشيلوتي قبل المباراة والتي أوضح فيها
أن فريقه لن ينخدع بالهزيمة الثقيلة 1-6، التي مني بها إنتراخت أمام
بايرن ميونخ الألماني يوم الجمعة الماضي في افتتاح فعاليات الموسم
الحالي للدوري الألماني.

وواصل ريال مدريد ومدربه الإيطالي أنشيلوتي هوايتهما في
تحقيق الأرقام القياسية، كما أكد الفرنسي كريم بنزيما استعداده لتقديم
موسم آخر قوي بعد موسم استثنائي ومميز في 2021 / 2022 .

وأضاف ريال مدريد لقب السوبر إلى سجل الألقاب التي يحملها
حاليا، والذي يضم الدوري الإسباني ودوري الأبطال الأوروبي.

ورفع ريال مدريد رصيده من الألقاب في مختلف البطولات على
مدار تاريخه إلى 98 ليقترب خطوة جديدة من كسر حاجز الـ100 لقب.

وتوج ريال مدريد أمس باللقب الأول من 6 ألقاب ممكنة للفريق
في الموسم الحالي حيث تضم قائمة الألقاب المتاحة للفريق أيضا كلا من
الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا وكأس السوبر الإسباني ودوري أبطال
أوروبا وكأس العالم للأندية.

وعادل الفريق الملكي الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بالسوبر
الأوروبي حيث توج أمس بلقبه الخامس في البطولة بعد نسخ 2002 و2014 و2016
و2017، وتساوى بهذا مع كل من برشلونة الإسباني وميلان الإيطالي في عدد
الألقاب بالسوبر الأوروبي.

وخاض ريال مدريد أمس مباراة السوبر للمرة الثامنة في تاريخه
مقابل 9 مباريات لبرشلونة و7 مباريات لميلان ، فيما شهدت مباراة الأمس
أول ظهور لإنتراخت فرانكفورت في السوبر الأوروبي ليصبح الفريق الـ39
الذي يخوض هذه المباراة على مدار تاريخها.

وظل السجل الذهبي للبطولة قاصرا على 24 فريقا حصدت ألقاب
جميع النسخ الـ47 للبطولة حتى الآن.

ولكن هذا الرقم للريال لم يكن الرقم القياسي الوحيد الذي
تحقق في مباراة الأمس حيث واصل أنشيلوتي حفر اسمه في سجلات التاريخ
الكروي من خلال التتويج بلقب السوبر للمرة الثانية مع ريال مدريد.

وانفرد أنشيلوتي بالرقم القياسي لعدد الألقاب التي يحرزها أي
مدرب في السوبر الأوروبي، وأصبح أول مدرب في التاريخ يحرز هذا اللقب 4
مرات متفوقا على الإسباني جوسيب جوارديولا الذي توج باللقب 3 مرات سابقة
مع برشلونة وبايرن ميونخ.

وكان أنشيلوتي أحرز لقب السوبر الأوروبي مع ميلان في 2003
و2007 ومع ريال مدريد في 2014 ثم في مباراة الأمس.

كما استأنف المهاجم الفرنسي الدولي كريم بنزيما حصد الألقاب
مع ريال مدريد وعادل مع أكثر من لاعب في فريقه أمس الرقم القياسي لعدد
ألقاب السوبر الأوروبي التي يحرزها أي لاعب في مسيرته الكروية.

ورفع بنزيما رصيده مع زملائه توني كروس وداني كافاخال ولوكا
مودريتش إلى 4 ألقاب بالتساوي مع البرازيلي داني ألفيش النجم السابق
لبرشلونة والأسطورة باولو مالديني النجم السابق لميلان.

ولكن الرقم الأهم لبنزيما في مباراة الأمس كان من خلال الهدف
الذي سجله في مرمى إنتراخت خلال الشوط الثاني من المباراة، والذي رفع
رصيده إلى 324 هدفا مع ريال مدريد في مختلف البطولات لينفرد بالمركز
الثاني في قائكمة أفضل هدافي الفريق عبر التاريخ متفوقا بهدف على النجم
الشهير السابق راؤول جونزاليس.

ويتصدر البرتغالي كريستيانو رونالدو قائمة أبرز الهدافين في
تاريخ ريال مدريد برصيد 450 هدفا مع الفريق في مختلف البطولات.

وقد يساهم لقب السوبر واستمرار السجل التهديفي المميز
لبنزيما في زيادة فرص اللاعب في الفوز بأبرز الجوائز الفردية في 2022،
ومنها بالطبع جائزة الكرة الذهبية، خاصة وأنه ساهم في 32 هدفا /سجل 25
وصنع 7 أهداف/ في 24 مباراة خاضها منذ بداية عام 2022.