التخطي إلى المحتوى

 

نفى أحد مسؤولي نادي الاستقلال الإيراني ما يتردد عن تفاوض ناديه مع مهدي قائدي، نجم شباب الأهلي (الفرسان الحمر).

ومنذ انتهاء موسم 2021-2022 المنصرم، ارتبط اسم قائدي بالعودة إلى الاستقلال، الفريق الذي ارتدى شعاره على مدار 4 مواسم.

كما ربطت التقارير بين ابن الـ23 عاما والوصل (الإمبراطور)، لا سيما بعد تعثّر المفاوضات بينه وبين اتحاد كلباء (النمور).

وفي تصريحات نقلها موقع “خبر وزرشي” الإيراني، وصف أحد مسؤولي الاستقلال المحدثات بين ناديه وقائدي بـ “الشائعة”.

وقال المسؤول، “قائدي بنفسه أعلن قبل عدة أسابيع عن عدم رغبته في العودة إلى اللعب في إيران في هذا العام، وتفضيله للبقاء في الإمارات”.

وأكمل المسؤول، “وإذا كان اللاعب لا يرغب في العودة إلى إيران، فلا يمكننا إرغامه على الرجوع إلى صفوف الاستقلال”.

وأوضح بهذا الصدد، “لهذا السبب، لم نخض معه أي محادثات جدية في الفترة الماضية”.

وبخروج الاستقلال بشكلٍ شبه مؤكد من قائمة الفرق المهتمة بالتعاقد مع المهاجم، يبدو بأن حظوظ الإمبراطور قد تعززت لإنهاء الصفقة لصالحه، لا سيما في ظل ما يتردد عن عدم اقتناع ليوناردو جارديم، المدير الفني الجديد للفرسان الحمر، بقائدي.