التخطي إلى المحتوى

هبوط الأسهم الآسيوية

تراجعت معظم أسواق المال العالمية خلال تعاملات، اليوم الأربعاء، متأثرة بحالة الحذر التي تسيطر على المستثمرين، الذين يترقبون بيانات التضخم الأميركي وتأثيراته على تحركات البنوك المركزية في الولايات المتحدة والاقتصادات الكبرى، ليتابع “العربي الجديد” تطورات الأسواق اليوم الأربعاء 10 أغسطس/ آب.     

تراجعت الأسهم الآسيوية، اليوم الأربعاء، متأثرة بالتراجع في بورصة وول ستريت قبل نشر بيانات التضخم الأميركية التي يخشى المستثمرون أن تظهر أن الضغط التصاعدي على الأسعار لا يزال قوياً للغاية، ما يحول دون تحرك مجلس الاحتياطي الفيدرالي لخفض أسعار الفائدة.

وتراجعت مؤشرات بورصات شنغهاي وطوكيو وهونغ كونغ وسيول، بعدما هبط مؤشر “إس آند بي 500” القياسي في وول ستريت بنسبة 0.4%، أمس الثلاثاء، في رابع انخفاض يومي بعد تقارير الأرباح المخيبة للآمال.

وانخفض مؤشر شنغهاي المركب في الصين 0.6%، وتراجع مؤشر نيكي الياباني بنسبة 0.7%، وهبط مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ 2.2%، ونزل مؤشر كوسبي في موريا الجنوبية 0.9%، وهبط مؤشر “إس آند بي- إيه إس إكس 200” في سيدني بنسبة 0.3%.

كما بدأ مؤشر سنسكس التداولات في الهند بانخفاض بلغ 0.1% وهبطت بورصات نيوزيلندا وجنوب شرق آسيا. ومن المتوقع أن تظهر بيانات، الأربعاء، تراجع التضخم في الولايات المتحدة في يوليو/ تموز من أعلى مستوى له منذ أربعة عقود الشهر الماضي والذي بلغ 9.1%.

لكن دراسة استقصائية أجرتها مؤسسة “فاكت ست” وجدت أن المستثمرين يتوقعون استمرار ارتفاع التضخم الرئيسي، الذي يستبعد أسعار الغذاء والطاقة المتقلبة، مركزاً على الإيجارات والنفقات الأخرى. ويأتي هذا رغم البيانات الأخرى التي تظهر تباطؤ النشاط الاقتصادي.

ويشعر المستثمرون بالقلق من عرقلة النمو الاقتصادي العالمي، بسبب الجهود التي يبذلها بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي والبنوك المركزية الأخرى في أوروبا وآسيا لخفض التضخم، الذي بلغ أعلى مستوياته منذ عدة عقود .