التخطي إلى المحتوى

الموسم القادم سيكون فرصة أخيرة لبعض النجوم (العربي الجديد/Getty)

يسعى البلجيكي إيدين هازارد، نجم ريال مدريد الإسباني، إلى تعويض فشله في الموسم الماضي، عندما لم يقدر على فرض نفسه أساسياً في حسابات المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، وكان مستواه ضعيفاً، دون أن تكون له أي بصمة على نجاحات الريال.

وأظهر هازارد خلال المباريات الودية، أنّه قادر على الظهور بمستواه مع تشلسي الإنكليزي ليكون ورقة إضافية في هجوم الريال خاصة بعدما تراجع ترتيبه بين مهاجمي الفريق في النادي الملكي، وبات غير مرغوب في وجوده مع الفريق.

أما الفرنسي عثمان ديمبيلي، فقد أصر المدرب تشافي على وجوده مع الفريق ونجح الرئيس خوان لابورتا في تمديد عقده، وهو يأمل أن يؤكد حقيقة مستواه وتعويض المبلغ المالي الكبير الذي دفعه الفريق من أجل التعاقد معه قادماً من دورتموند الألماني، خاصة بعدما أضاع العديد من المباريات بسبب الإصابات الكثيرة التي عانى منها.

وخلال المباريات الودية، كان ديمبيلي نجم النادي الكتالوني، خاصة خلال المباراة ضد يوفنتوس عندما أبدع ووجه رسائل قوية تؤكد أنه سيكون رقماً مهماً في الموسم القادم ومن المتوقع أن يكون اللاعب الذي يصنع ربيع برشلونة بعد موسم عانى خلاله الفريق كثيرا.

وكان موسم أنطوان غريزمان فاشلاً، وخيّب آمال المدرب دييغو سيميوني، الذي آمن به وفرض على إدارة النادي إعادته مجدداً إلى الفريق بعد تجربته الفاشلة مع نادي برشلونة، ولكن عودته كانت صعبة والفشل الذي واجهه “غريزو” هو الذي جعل أتلتيكو يعاني كثيرا.

ولم يكن غريزمان موفقاً وغابت أهدافه عن الفريق خاصة خلال النصف الثاني من الموسم، وهو ما جعل أتلتيكو يخسر كل ألقابه، ولا يقدر على ضمان التأهل لدوري الأبطال إلا بعد صعوبات كبيرة.

وعانى المغربي، يوسف النصيري، من الإصابات الكثيرة التي جعلت إضافته منعدمة مع إشبيلية، وذلك بعد موسم كان خلالها مميزاً وساعد الفريق على المنافسة على لقب “الليغا”، وخلال هذا الموسم سيحاول المغربي أن يستعيد طريق الشباك ويسجل الكثير من الأهداف لتعويض فشل الموسم الماضي.