التخطي إلى المحتوى

يقدم البرازيلي نيمار بداية موسم نارية،حيث سجل هدفين في شباك مونبلييه في مباراة انتهت لصالح باريس سان جيرمان 5-2 في الدوري الفرنسي، لكن ماحصل خلال اللقاء وبعده أكد وجود خلاف عميق بين نجمي الفريق نيمار ومبابي.

وكانت إدارة باريس سان جيرمان قبل بداية الموسم قررت التخلص من نيمار وعرضته للبيع،لكن النجم البرازيلي لم يتوقف عن تسجيل الأهداف في المباريات الودية والرسمية،ليكون هداف الفريق الأول حتى الآن.

وقد أكد الصحفي الفرنسي المعروف رومان مولينا ان نيمار يتهم مبابي بالطلب من إدارة النادي التخلص منه، لذلك ظهرت العداونية بينهما في اللقاء.

وحصل سان جيرمان على ركلة جزاء في مباراة مونبلييه، سددها مبابي وأهدرها، وعندما حصل على ركلة جزاء ثانية أصر نيمار على تسديدها رغم ان مبابي هو متخصص التسديد في النادي، وقد حصل نقاش غير ودي بينهما حول هوية المسدد،قبل أن يسددها النجم البرازيلي بنجاح.

وبعد المباراة، قام نيمار بإخراج الخلاف مع مبابي إلى العلن، بإبداء الإعجاب(لايك) بتغريدتين تنتقدان مبابي وتشيدان بالمهاجم البرازيلي.

وتقول التغريدة الأولى: «نيمار سجل ركلة الجزاء وأذل الحارس، بينما مبابي سدد ركلة جزاء سيئة وأضاعها، وبعد المباراة قال مدرب باريس سان جيرمان إن مبابي هو المنفذ الأول لركلات الجزاء، إنها سخافة».

أما التغريدة الثانية التي أبدى نيمار إعجابه بها فتقول: «الآن الموضوع رسمي، مبابي هو المسدد الأول لركلات الجزاء في سان جيرمان، من الواضح أن الأمر موضوع في عقده، لأنه لا يمكن في أي ناد في العالم بأن يكون هو (مبابي) المسدد بفريق يتواجد فيه نيمار، يبدو أن عقد مبابي الجديد يجعله مالك باريس سان جيرمان».

وكانت تقارير إعلامية، ذكرت أن عقد التجديد الذي وقعه مبابي مع باريس سان جيرمان يتضمن العديد من الامتيازات،بينها حق اختيار اللاعبين الذين يريد التعاقد معهم،وأن يكون مبابي هو المنفذ الأول لركلات الجزاء.