التخطي إلى المحتوى

ترأس راعي ​أبرشية صيدا ودير القمر​ المارونية، ​المطران مارون العمار​، في كنيسة السيدة في بلدة البرجين، قداسا إحتفاليا لمناسبة عيد إنتقال ​السيدة العذراء​ وعاونه رئيس بلدية ​جدرا​ كاهن الرعية الأب ​جوزيف القزي​، في حضور الوزير السابق ​جوزف الهاشم​، المدير العام لوزارة المهجرين أحمد محمود، نائب رئيس بلدية البرجين ماريو لطفي وعدد من اعضاء المجلس البلدي، مختار البرجين نمر بو عرم، رئيس مجلس إنماء قضاء ​الشوف​ رئيس جمعية البرجين الثقافية الاجتماعية محمد الشامي، أهال من الرعية والبلدة ورئيس وأعضاء لجنة الوقف.

وبعد تلاوة الإنجيل المقدس، ألقى المطران العمار عظة من وحي المناسبة، هنأ فيها أهالي البرجين بالعيد، متضرعا الى السيدة العذراء ان “تبقى شفيعتنا والى جانبنا، وان تشفع بعائلاتنا وبوطننا المعذب لبنان”.

وتحدث عن الرسالة السماوية التي حملتها العذراء، داعيا الى ان “نكون على مثال أمنا العذراء مريم، ثم تناول الخير والشر، لافتا الى “اننا في وطن يعاني الكثير من الويلات، وهناك من لا يريد له الخير”، معتبرا ان “صوتهم وشريعتهم ليسوا من شريعة ربنا”، مشددا على “رسالة القديسين والعيش في قرانا مع عائلاتنا واخوتنا جميعا، بأمان وسلام”، شاكرا لابناء البرجين “محافظتهم على اجواء الوئام والمحبة والسلام”، ومتمنيا ان “تبقى البرجين رمز الوحدة الوطنية والعيش المشترك”.

من جهته، شكر الأب القزي للمطران العمار زيارته الراعوية لبلدة البرجين، ومن ثم هنأ الأب القزي أبناء البرجين بالعيد، مؤكدا ان “البرجين و​اقليم الخروب​ مثال العيش المشترك والإنصهار الوطني”، ومؤكدا ان “لبنان لن تقوى عليه المصائب والمحن، طالما السيدة العذراء شفيعته وحامية شعبه”، شاكرا للجميع تلبية الدعوة.