التخطي إلى المحتوى

أبدت وكالة الطاقة الدولية ومنظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” وإدارة معلومات الطاقة الأميركية نظرة إيجابية بشأن نمو الطلب على النفط في العام المقبل (2023).

يأتي ذلك مع توقعات التحول من الغاز الطبيعي إلى النفط والتفاؤل بشأن النمو الاقتصادي، بحسب التقارير الشهرية للمؤسسات الـ3 الكبرى الصادرة حديثًا لشهر أغسطس/آب، والتي تابعت تفاصيلها وحدة أبحاث الطاقة.

وكانت وكالة الطاقة الدولية أكثر تفاؤلًا؛ حيث رفعت تقديرات الطلب على النفط بصورة ملحوظة مقارنة بإدارة معلومات الطاقة ومنظمة أوبك، التي أبقت على توقعاتها القوية من حيث وتيرة النمو دون تغيير.

تقديرات الطلب على النفط

رفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لنمو الاستهلاك العالمي للنفط بنحو 500 ألف برميل يوميًا في 2023، ليصل إلى 2.1 مليون برميل يوميًا، مقارنة بتقديرات يوليو/تموز الماضي.

وهذا يعني أن إجمالي الطلب على النفط في العام المقبل قد يصل إلى 101.8 مليون برميل يوميًا مقارنة بـ99.7 مليونًا العام الجاري (2022)، بعد زيادة تقديرات النمو للعام الجاري أيضًا بمقدار 380 ألف برميل يوميًا.

وأرجعت وكالة الطاقة الدولية نظرتها الإيجابية إلى زيادة استخدام النفط في توليد الكهرباء بدلًا من الغاز، الذي يعاني ارتفاعًا قويًا بالأسعار ونقصًا في الإمدادات.

كما عززت إدارة معلومات الطاقة الأميركية تقييمات نمو الطلب العالمي على النفط في 2023 إلى 2.06 مليون برميل يوميًا في 2023، مقابل التقديرات السابقة البالغة مليوني برميل يوميًا.

ويعني ذلك أن إجمالي استهلاك النفط عالميًا قد يصل إلى 101.49 مليون برميل يوميًا في العام المقبل، وفق ما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

بينما خفضت إدارة معلومات الطاقة توقعاتها لنمو الطلب على النفط في 2022 إلى 2.08 مليون برميل يوميًا، مقابل 2.23 مليونًا سابقًا.

في المقابل، أبقت منظمة أوبك تقديرات نمو الاستهلاك العالمي للنفط دون تغيير عند 2.70 مليون برميل يوميًا خلال العام المقبل؛ ما يعني أن الإجمالي سيبلغ 101.72 مليون برميل يوميًا.

وفي 2022، خفّضت أوبك توقعات نمو الطلب العالمي إلى 3.10 مليون برميل يوميًا، مقارنة بـ3.36 مليونًا في السابق.

المعروض النفطي

رفعت إدارة معلومات الطاقة تقديرات نمو المعروض النفطي من خارج دول أوبك إلى 0.65 مليون برميل يوميًا في العام المقبل، مقارنة بالتقديرات السابقة البالغة 0.55 مليونًا؛ ما يعني أن الإجمالي سيبلغ مستوى 66.80 مليونًا.

في المقابل، أبقت أوبك تقديرات نمو إمدادات النفط من خارج المنظمة عند 1.71 مليون برميل يوميًا في 2023، دون تغيير عن التوقعات السابقة، ليكون من المرجح أن يصل الإجمالي إلى 67.51 مليون برميل يوميًا.

وتُقدر أوبك أن نمو المعروض النفط سيأتي من جانب كل من الولايات المتحدة والنرويج والبرازيل وكندا وغايانا، في حين من المرجح أن ينخفض ​​الإنتاج في روسيا وأذربيجان.

وبالنسبة إلى عام 2022، خفّضت أوبك توقعاتها لنمو المعروض النفطي من خارجها إلى 2.14 مليون برميل يوميًا، مقارنة بـ2.15 مليون برميل يوميًا في التقديرات السابقة.

بينما رفعت إدارة معلومات الطاقة تقديرات نمو المعروض النفطي من خارج دول أوبك إلى 2.13 مليون برميل يوميًا في العام الجاري، مقارنة بالتوقعات السابقة عند 2.21 مليون برميل يوميًا.

من جانبها، تتوقع وكالة الطاقة الدولية ارتفاع المعروض العالمي من النفط بنحو مليون برميل يوميًا بنهاية العام الجاري، مشيرةً إلى عدم حدوث زيادة كبيرة في إنتاج أوبك+ خلال الأشهر المقبلة.

وفي يوليو/تموز الماضي، سجّلت إمدادات النفط العالمية أعلى مستوياتها بعد وباء كورونا عند 100.5 مليون برميل يوميًا، مع توقف أعمال الصيانة في بحر الشمال وكندا وقازاخستان.

الطلب على النفط - المعروض النفطي

مخزونات النفط العالمية

أشارت منظمة أوبك إلى ارتفاع مخزونات النفط لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنحو 20.9 مليون برميل خلال يونيو/حزيران 2022، لتصل إلى مستوى 2.712 مليار برميل.

ورغم ذلك جاءت مخزونات النفط العالمية أقل بنحو 161 مليون برميل، مقارنة بالشهر نفسه من 2021، وبنحو 216 مليون برميل مقابل متوسط السنوات الـ5 الماضية.

وبحسب وكالة الطاقة الدولية، ارتفع إجمالي مخزونات النفط في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمقدار 6.2 مليون برميل، ليصل إلى 2.68 مليار برميل؛ لكنه أقل بمقدار 292.1 مليون برميل عن متوسط آخر 5 سنوات.

بينما تشير توقعات إدارة معلومات الطاقة الأميركية إلى أن إجمالي مخزونات النفط العالمية بلغ مستوى 1.193 مليار برميل بنهاية الربع الثاني من 2022.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.