التخطي إلى المحتوى

اشار عضو كتلة “التنمية والتحرير”، النائب ​هاني قبيسي، خلال مسيرة عاشورائية لحركة الأمل في ​النبطية​، إلى أن “لبنان ​المقاومة​ والعيش المشترك هو من مبادئ الثورة العاشورائية ومن مدرسة الامام الصدر، ففي هذا اللقاء نجدد البيعة للامام الحسين وللامام الصدر ولخطهما في مقاومة الظلم والاحتلال، مؤكدين ان زرع الامام الصدر لشعلة المقاومة فينا هي شعلة لن تنطفئ سنبقى فدائيين في مواجهة الاحتلال والعدوانية الاسرائيلية ومن هذه المدرسة ايضا سوف نبقى متمسكين بالوحدة والعيش المشترك مقاومين للظلم والحصار والاحتكار و​العقوبات​”.

وذكر، أنهم”يريدون تقسيم لبنان بين من هو مع المقاومة ومن هو ضدها فالمقاومة ليست اسلحة فقط لمن يطالب بنزع سلاحها نقول المقاومة هي كل ما في حياتنا هي انشودتنا وثقافتنا هي كرامتنا ولن نتنازل عن كرامتنا”، متسائلاً: “لماذا الإبتعاد عن التفاهمات التي تحفظ الوطن وللجؤ الى تشريع الابواب نحو الفتن والشرذمة؟”.

وأكد قبيسي، “اننا اقوى من كل التقسيميين واقوى من كل من يشرع الابواب على الفتن واستجداء الحصار سنبقى نتمسك بثوابتنا فلبنان لا يمكن الا يكون وطنا للوحدة والعيش المشترك، وان الحفاظ على الوطن لا يكون الا بالغاء الطائفية السياسية والوصول الى الدولة المدنية”، مضيفاً أنه “على الجميع التنازل وانجاز الاستحقاقات الدستورية بمواعيدها، فاذا كان لبنان يحتاج حكومة علينا انجاز الحكومة، واذا كان يحتاح الى انجاز ​الموازنة​ المطلوب انجاز الموازنة وانجاز كل الاصلاحات التي تفعل عمل المؤسسات وليس تعطيلها”.

وكانت المسيرة، قد انطلقت من أمام دوار المنشية في المدينة يتقدمها فرق رمزية من قادة الأفواج الكشفية والجوالة في كشافة الرسالة الاسلامية والمرشدات والدليلات والزهرات وعناصر من جمعية الرسالة للاسعاف الصحي والمسعفين والمسعفات في الجمعية وحملة الرايات الحسينية والاعلام اللبنانية و​حركة امل​ وكشافة الرسالة الاسلامية والمجسمات العاشورائية ثم امهات الشهداء ومكتب شؤون المرأة في الحركة ثم فرق اللطيمة الذين ارتدوا زيا يجسد علم افواج المقاومة اللبنانية أمل.