التخطي إلى المحتوى

اختار الفنان السوري، ناصيف زيتون، الممثلة اللبنانية دانييلا رحمة، لمشاركته في كليب غنائي، في حال تم تخييره بين أسماء نجمات، منهن نادين نجيم وماغي بو غصن وسيرين عبد النور.

وأكد زيتون بأنه يتشرف بالعمل مع النجمات المذكورة أسماؤهن جميعا، معلقا: ”علينا أولاً أن نرى من سترضى أن تشاركني بطولة هذا الكليب، ولكن بالمبدأ دانييلا رحمة هي الأقرب ترشيحاً بالنسبة لي“.

وأوضح الفنان السوري أنه يختار الأغاني بناء على إحساسه، بما يتناسب مع الجوّ المناسب للموضوع والطرح، مضيفًا: ”عندما أصدرت ”بالأحلام“ اتّبعت إحساسي، وهكذا أختار كامل أغنياتي عموما بما يتناسب مع ما يلمسني أو يشبهني“.

وأشار في تصريح لـ“سكاي نيوز عربية“ إلى أن أغنيته الجديدة ”بالأحلام“ من كلمات وألحان نبيل خوري وتوزيع سليمان دميان وإخراج إيلي فهد، وهذا الفريق عمل بمحبّة كبيرة ليقدموا أغنية تليق بالجمهور، وهي من إنتاج وتري و“ميوزيك إز ماي لايف“.

وأضاف: ”في بعض الأحيان نجد تكرارا في طريقة التحضير، وطريقة الطرح، لذلك أحببنا أن نطرح العمل بطريقة جديدة، خصوصا أن أسلوب الأغنية جديد عليّ تماما سواء في الكلمات أو الألحان، أو حتّى التوزيع، وكذلك جاءت طريقة طرح الأغنية جديدة مع الفيديو كليب“.

بدايات ناصيف زيتون

وتحدث ناصيف زيتون على بداياته، قائلا إنه درس الموسيقى وتعلم العزف على آلة الكمان، ولكنّه تركها لاحقا، وبعمر الـ 16 عامًا تعلّم أصول العزف على العود، ثم اكتشف بأنّه ليس ”عوّادا“، ولكنّه استخدم العود فقط لمرافقة الغناء“.

وبين أنه بعد ذلك اهتم بالغناء أكثر، وتقدّم إلى المعهد العالي للموسيقى في دمشق، لكنه تم رفضه في عامه الأول لأنّه لم يكن يعرف قراءة النوتة الموسيقيّة، ثم درسها وتقدّم في السنة الثانية وتمّ قبوله، وبقي في المعهد لمدّة سنتيْن قبل أن يتركه في السنة الثالثة للانضمام إلى برنامج ”ستار أكاديمي“، وبعدما ربح في هذا البرنامج بدأ مسيرته في عالم الغناء.

كما تمنى الفنان السوري التعاون مع ملحنين بينهم زياد الرحباني وزياد بطرس، ومروان خوري، وسمير صفير، أمّا بالنسبة للشعراء فلم تسمح له الظروف أن يتعاون مع نزار فرنسيس، أو منير بو عسّاف، وهم جميعا أساتذة في مجالاتهم.