التخطي إلى المحتوى

وكشف مصدر أمني لموقع “سكاي نيوز عربية” أن لاعب الأهلي كان متواجدا برفقة أسرته في مسقط رأسه بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، وفوجئ بمشجع يستفزه بتراجع مستوى فريق الأهلي وخسارته الدوري مما دفع اللاعب للتشاجر مع المشجع والاعتداء عليه، وكذلك تبادل المشجع الاعتداء مع اللاعب، ولكن الأهالي فضوا الاشتباك بينهما.

وعقب ذلك توجه المشجع لقسم شرطة أول المنصورة وحرر محضرا ضد اللاعب واتهمه بالاعتداء عليه وسبه، ولكن اللاعب هو الآخر حرر محضرا مضادا واتهم المشجع بالتطاول عليه واستفزازه وأنه من بدأ التشاجر معه، مطالبا بتفريغ الكاميرات في المنطقة التي حدثت بها الواقعة لإثبات صحة كلامه، وفق المصدر الأمني.

 

وبإحالة الطرفين للنيابة وخلال التحقيق أبديا رغبتهما في التصالح وتم إثبات ذلك وقررت النيابة إخلاء سبيلهما وحفظ التحقيق في الواقعة، بحسب ما أشار المصدر الأمني.

وفي السياق، كشف مصدر بالنادي الأهلي أن إدارة الفريق تواصلت مع اللاعب ياسر إبراهيم للاطمئنان عليه وقدمت له النصيحة بعدم تكرار ذلك وضرورة تحمل مثل تلك المواقف حتى لا يعرض نفسه وفريقه للحرج أمام الرأي العام، خاصة أنه تم تداول مقطع فيديو يرصد الواقعة على مواقع التواصل الاجتماعي ويظهر فيه اللاعب يعتدي بقوة على المشجع.

ووفق المصدر فإن النادي الأهلي لم يفتح تحقيقا في الواقعة، كونها تقع في نطاق سلطات القضاء، ولا علاقة لها بأداء اللاعب في الفريق، فضلا عن أن اللاعب بدأ أجازته الصيفية من الفريق منذ يوم الجمعة الماضي ولمدة 3 أسابيع.