التخطي إلى المحتوى

حذر رئيس لجنة التربية النائب حسن مراد خلال تخريج طلاب الجامعة اللبنانية الدولية من أنّ «الهدف من حصارنا وسلبنا إرادة المحافظة على ثرواتنا وسيادتنا، ومحاولات سلخنا عن محيطنا العربي، محاولة سيطرة العدو علينا».

وقال خلال الحفل الذي حضرته شخصيات سياسية وحزبية وأكاديمية وأهالي الطلاب: «انتبهوا من التلهّي بخطابات الشحن المذهبي والطائفي التي تقتل فينا روح المحبة والوحدة وتخدم العدو ومشروعه. ليس بهذه السهولة يتمّ تهميش من هو متجذر بهذا الوطن، وتمرير ألاعيب البعض على مكون أساسي من أعمدته».

ولفت إلى «المعاناة التي تواجه الطلاب وذويهم في ظلّ فقدان الحاجات الأساسية للتعليم، ولكن المؤسسات الأكاديمية نجحت في التغلب على هذه الصعوبات».

 واعتبر مراد أنّ «التقدّم العلمي ليس غاية في ذاته، وهدفنا الأساسي هو بناء إنسان سوي متوازن مؤمن بإنسانيته ووطنه»، متوجها إلى الخريجين: «أنتم ضمانة هذا الوطن، فلا تسمحوا لأحد أن يجرّب اللعب على عواطفكم، فالمعركة معركة وعي، الأمل معقود عليكم وعلى انتمائكم للوطن الذي لن نتركه إذا مرض فواجبنا بلسمة جراحه».

 وختم: «أنتم حملة الأصول الطيبة والثبات على القيم فكونواً دائما الأفضل».

من جهة أخرى، وخلال رعايته المهرجان الخامس لسباق الخيول العربية في الخيارة البقاعية، اعتبر النائب مراد أنّ «رجال البقاع فرسان لأنهم حوّلوا اليباس لحدائق والصخر لبنيان والفقر لغنى، وهم يدافعون عن أرضهم ويتمسكون بهويتهم ووحدة وطنهم، ونحن نؤمن بقدرة أهل البقاع على تحقيق التنمية والتزود من بحر العلوم لمواكبة مسيرة التطور العالمي».

 وأكد أنه «بغير قوّتنا تضيع حقوقنا، فنحن أصحاب حق وأقوياء بالحق. ولبنان في حاجة إلى فرسان تدافع عن حقوقه في البحر والأرض والجو، وأبطال الجيش والشعب والمقاومة هم الفرسان الذين يحمون البلد كما حرّروه».

وأكد أنّ «رأسنا مرفوع بالإنجازات التي قامت بها إرادة الخير والبناء نحو الصروح العلمية. هذا السباق نموذج للتسابق على فعل الخير والخدمات».