التخطي إلى المحتوى

مثل النجم الفرنسي بينجامين ميندي، لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي، أمام المحكمة البريطانية في جلسة جديدة في قضية تورطه في اعتداء أخلاقي ضد سيدات اشتكين منه قبل أشهر، لكن المفاجأة تمثلت في ذكر القاضي اسم الدولي الجزائري رياض محرز ليكون طرفاً في القضية.

وذكر الإعلامي جاك غوغان في صحيفة “دايلي ميل” البريطانية، بصفته حاضراً في الجلسة، أن اسم محرز ورد إلى جانب أسماء لاعبين آخرين، من بينهم المدافعان كيل والكر وستونز، فضلا عن المهاجمين جاك غريليش ورحيم سترلينغ.

وجاء ذكر هؤلاء اللاعبين دون الحديث عن دورهم الحقيقي في القضية، لكن القوانين تشير إلى أن تسمية أشخاص في هذه المرحلة تجعلهم أطرافاً يمكن إحالتهم على القضاء وحتى إمكانية تورطهم مع ميندي، أو شهوداً، الغاية من حضورهم في المحكمة هو الاستماع إليهم.

ويُواجه ميندي 8 تهم بعدما تلقى القضاء البريطانية شكاوى من نساء ادعين تعرضهم لاعتداء من طرفه، كما بقي في السجن لفترة طويلة قبل أن يتم إخلاء سبيله لكن تحت الرقابة القضائية والتزامه بحضور جميع الجلسات رفقة محاميه.

بعيدا عن الملاعب

التحديثات الحية

وذكر الإعلامي أن ميندي وخلال استجوابه من القاضي، نفى جميع التهم المنسوبة إليه، وأكد أنه ضحية تجاوزات بحقه بما أنه لم يتورط في القضية، لكن التحقيقات قد تسير عكس ادعائه رغم إصرار محاميه على تبرئته عبر اعتماد ملفات متكاملة.