التخطي إلى المحتوى

استأنف محامو لاعبة كرة السلة الأميركية، بريتني غراينر، التي حُكم عليها في روسيا بالسجن لمدة تسع سنوات بتهمة تهريب المخدّرات، الحكم الصادر بحقّها، حسبما قالوا يوم الاثنين.

وقال محامو اللاعبة الأميركية عبر “تلغرام”: استأنف فريق الدفاع عن بريتني غراينر قرار محكمة خيمكي التي أصدرت الحكم بحقّ غراينر في مطلع أغسطس.

ولم يتمّ الكشف عن موعد الاستئناف على الفور.

وأوقفت غراينر التي تعتبر من أفضل لاعبات كرة السلة في العالم في فبراير في موسكو قبيل الغزو الروسي لأوكرانيا وبحوزتها عبوات سجائر إلكترونية تحتوي على سائل من القنب الهندي، فوقعت ضحية الأزمة الجيوسياسية التي نشأت بين الولايات المتحدة وروسيا.

واعترفت بحيازتها هذه المادة، لكنها أكدت أنها جلبتها إلى روسيا عن طريق الخطأ.

ونفت أي إتجار بها، مؤكدة أن هذه الكمية الضئيلة هي لاستخدامها الخاص كمسكن للألم وصفه لها طبيب لأنها تعاني من آلام مزمنة بسبب إصابات عديدة.

وغراينر هي واحدة من عدد من المواطنين الأميركيين المعتقلين حاليًا في روسيا والذين تطالب واشنطن بالإفراج عنهم.

وقالت واشنطن عدة مرات إنها قدمت عرضا مهمًا وجديًا لموسكو للإفراج عن غراينر وأميركي آخر معتقل في روسيا هو بول ويلان يقضي عقوبة بالسجن 16 عاما بتهمة التجسس.

وأكّد يوم السبت دبلوماسي روسي رفيع أن موسكو وواشنطن تبحثان في تبادل محتمل لأسرى يشمل غراينر وتاجر أسلحة روسي محتجز في الولايات المتحدة يُدعى فيكتور بوت.

وتم توقيف بوت في تايلاند في العام 2008 ويقضي حكماً بالسجن لمدة 25 عامًا في الولايات المتحدة. وكانت مسيرته غير العادية أحد مصادر الإلهام لفيلم “Lord of War” الذي يلعب فيه نيكولاس كيغ دور تاجر أسلحة.