التخطي إلى المحتوى

التغذية المثلى ضرورية لجهاز المناعة وللشفاء العاجل، لذا قم بتضمين هذه الأطعمة في نظامك الغذائي لجدري القرود لمحاربة هذا الفيروس، بحسب موقع “health”.
6 أطعمة يجب تضمينها في نظامك الغذائي للوقاية من جدري القرود

1. غذاء غني بالبروتين

يعتبر البروتين اللبنات الأساسية للجسم ويجب أن تأكل المزيد من البروتين لتلائم الطلب المتزايد لجسمك بسبب ضعف المناعة سوف يقوي المناعة ويساعد في إصلاح تلف الخلايا. كان تناول فول الصويا والجبن واللبن والبذور والمكسرات والعدس وغيرها من الأطعمة الغنية بالبروتين مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من جدرى القرود.

2. البيض

يعد البيض مصدر قوة للبروتين عالي الجودة، ولكنه يحتوي أيضًا على العديد من العناصر الغذائية الأخرى، والتي يمكن أن تحسن صحتك بشكل كبير.

البيض غني بالعناصر الغذائية مثل الفيتامينات A و D و E والكولين والحديد وحمض الفوليك ، والتي يمكن أن تساعد في تحسين صحة العضلات وإنتاج الطاقة وجهاز المناعة. بالإضافة إلى السيلينيوم ، وهو عنصر غذائي أساسي يحمي الجسم من الأكسدة والالتهابات.

3. الفواكه الغنية بفيتامين سي

فيتامين سي، أحد مضادات الأكسدة القوية، يساعد في نمو خلايا الدم البيضاء ، والتي تعتبر ضرورية لجهاز المناعة وتساعد في دفاع الجسم ضد الأمراض والعدوى.

تساعد مصادر الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي مثل الليمون والبرتقال والكيوي والفراولة والبابايا والكرز والفواكه الأخرى في بناء المناعة والحفاظ على الوظائف الخلوية.

4. النعناع

النعناع غني بالعناصر الغذائية مثل مضادات الأكسدة وفيتامين C و E و A والمعادن الأخرى التي تساعد في منع الأضرار التي تسببها الجذور الحرة (والتي قد تؤثر سلبًا على مناعتك). كما أنه يحتوي على الميثانول ويساعد في استرخاء العضلات والجهاز الهضمي.

علاوة على ذلك ، فهو يساعد في علاج أمراض الجهاز التنفسي الشائعة مثل السعال والاحتقان والربو وما إلى ذلك.

5. أوراق الريحان

تعتبر أوراق الريحان من مضادات الالتهابات والبكتيريا والأكسدة، ولها القدرة على تعزيز جهاز المناعة لديك. ثبت أيضًا أنه مفيد لأعراض الأنفلونزا الشائعة.

6. البروبيوتيك شفاء الأمعاء

ستؤدي إضافة البروبيوتيك مثل اللبن الرايب والزبادى إلى تحسين صحتك العامة.
ما يجب تجنبه: يجب تجنب تناول الأطعمة الغنية بالتوابل والأطعمة التي تحتوي على الكثير من الفلفل الحار أو الأطعمة السريعة ، والتي يمكن أن تزعج عملية الهضم والصحة.

");
//},3000);
}
});
//$(window).bind('scroll');
$(window).scroll(function () {
if (alreadyLoaded_facebookConnect == false) {
alreadyLoaded_facebookConnect = true;
// $(window).unbind('scroll');
// console.log(" scroll loaded");

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.async = true;
js._https = true;
js.src = "//connect.facebook.net/en_US/all.js#xfbml=1&appId=148379388602322";
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, 'script', 'facebook-jssdk'));
// pre_loader();
// $(window).unbind('mousemove');
//setTimeout(function(){
// $('#boxTwitter').html("");
//},3000);

var scriptTag = document.createElement("script");
scriptTag.type = "text/javascript"
scriptTag.src = "https://news.google.com/scripts/social.js";
scriptTag.async = true;
document.getElementsByTagName("head")[0].appendChild(scriptTag);

(function () {
$.getScript("https://news.google.com/scripts/social.js", function () { });
});

}
});

//$(window).load(function () {
// setTimeout(function(){
// // add the returned content to a newly created script tag
// var se = document.createElement('script');
// se.type = "text/javascript";
// //se.async = true;
// se.text = "setTimeout(function(){ pre_loader(); },5000); ";
// document.getElementsByTagName('body')[0].appendChild(se);
// },5000);
//});