التخطي إلى المحتوى

أكد الرئيس التنفيذي لشركة سدافكو باتريك ستيلهارت، أنه لا حاجة حاليا ولا نية لرفع رأسمال الشركة.

وأضاف ستيلهارت في مقابلة مع “العربية”، أن النسبة الأكبر من التضخم بالنسبة للشركة هو مستورد، مشيرا إلى أن “سدافكو” غير قادرة على تمرير كل الزيادات بأسعار المواد الأولية إلى المستهلكين للحفاظ على رضاهم.

وتابع: “كشركة سدافكو نستورد نسبة كبيرة من المواد الأولية من خارج المملكة وبالتالي التضخم بالنسبة لنا هو مستورد بسبب ارتفاع أسعار المواد الأولية المستوردة”.

وقال: “نريد أن نرضي المستهلكين وأن نعطيهم قيمة من منتجاتنا وعلامتنا التجارية، وبالتالي لا نريد أن نثقل كاهل المستهلك بأسعار مرتفعة جدا، لكن مع ذلك نريد أن نبقى في وضع يسمح لنا بتأمين القيمة”.

وأضاف ستيلهارت: “بالنظر إلى الأشهر الـ6 إلى الـ8 الماضية الارتفاعات التي شهدناها في بعض المواد الأولية لا يمكننا تمريرها بشكل كامل إلى المستهلكين، لذا نتوخى الحذر وعندما نقوم برفع الأسعار نفعل ذلك على منتجات منتقاة”.

وحول تأثير الحرب في أوكرانيا، قال الرئيس التنفيذي: “لم يكن ملحوظا بالنسبة لنا لأن ما نستورده من أوكرانيا ليس كثيرا.. كما أن استراتيجيتنا لتأمين المصادر التي نستورد منها قضت بالتحرك بسرعة لتخفيف المخاطر”.

وذكر أن المشكلة ليست فقط الحرب في أوكرانيا بل يضاف إليها تعطل سلاسل الإمداد من الصين بسبب كورونا، وبالتالي تأخر الشحنات ولذلك وسعت الشركة نطاق تغطيتها ولم تتأثر كثيرا بهذه الأحداث.

وأفاد ستيلهارت، أن السنة المالية للشركة تمتد من 1 أبريل إلى 31 مارس، لذا لا يزال هناك نحو 7 -8 أشهر، مضيفا: “أنا متفائل بحذر لأداء الشركة هذا العام”.