التخطي إلى المحتوى

يمكن لأداة الذكاء الاصطناعي الجديدة أن تساعد الباحثين على اكتشاف بروتينات لم تكن معروفة من قبل وتصميم بروتينات جديدة تماماً. إن استخدام هذه الأداة من شأنه أن يساعد في تطوير لقاحات أكثر كفاءة، أو تسريع البحث عن علاج للسرطان، أو أن يقود إلى اكتشاف مواد جديدة تماماً.
ألفا فولد تتنبأ بالبنية النهائية للبروتين
فاجأ مختبر الذكاء الاصطناعي “ديب مايند” (DeepMind) المملوك لشركة “ألفابت” (Alphabet)، العالم في عام 2020 عندما أعلن عن أداة “ألفا فولد” (AlphaFold)، وهي أداة ذكاء اصطناعي تستخدم التعلم العميق لحل أحد “التحديات الكبرى” في علم الأحياء: وهو التنبؤ بأشكال البروتينات بدقة. تعتبر البروتينات ضرورية للحياة، ولكي نتعامل معها يجب علينا أن نفهم شكلها جيداً. في وقت سابق من هذا الصيف، أعلنت شركة ديب مايند أن أداة ألفا فولد يمكنها الآن التنبؤ بأشكال جميع البروتينات المعروفة علمياً.
الأداة الجديدة، المعروفة باسم “بروتين إم بي إن إن” (ProteinMPNN)، التي وصفها مجموعة من الباحثين من

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى
بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على
الاشتراكات السنوية في مجرة.