التخطي إلى المحتوى



03:09 م


السبت 06 أغسطس 2022

كتبت- ياسمين الصاوي:

اتبعت الممثلة الأمريكية كورتني كارداشيان حمية الكيتو دايت لمدة شهرين فقط عام 2017، وتوقفت عنها فترة حتى قررت العودة من جديد لهذا الرجيم.

قالت كارداشيان: “لم يكن جسمي رائعًا مثل تلك الفترة التي اتبعت فيها الكيتو دايت، والتي استمرت لمدة شهرين”، حسبما جاء بموقع Prevention.

وأضافت كارداشيان: “من واقع تجربتي، فقد وجدت الطريقة الأمثل لتدريب جسمي على الامتناع عن السكريات وحرق الدهون والبدء في خسارة الوزن”.

وأوضحت كارداشيان، أنها ستعود لاتباع الكيتودايت مرة أخرى، مع تناول الحد الأدنى من الكربوهيدرات، حيث تمتنع عن تناول الحبوب والبقوليات، وتركز بشكل أساسي على تناول الخضروات الطازجة والبروتينات الحيوانية.

وأشارت إلى أنها تتناول الوجبات الثلاث خلال اليوم دون الحصول على الأطعمة الخفيفة (سناكس) بين كل وجبة وأخرى قدر الإمكان.

وقال سكوت كيتلي، أحد أطباء التغذية، إن الهدف من اتباع حمية الكيتو دايت ليس أن يتخذها الشخص كنظام غذائي طوال حياته، لكن أن يستمتع بنظام غذائي صحي ومتوازن يسمح له بحب الطعام والاستمتاع بوزن مثالي في وقت واحد.

يعتبر الكيتو دايت بمثابة حمية غذائية تعتمد على تقليل الكربوهيدرات وزيادة الدهون الصحية التي يتناولها الشخص خلال اليوم، ومن ثم يمكن حرق الدهون المتراكمة بالجسم كشكل من أشكال توليد الطاقة للجسم.

ومن المعروف أن جسم كل شخص يختلف عن الآخر، إلا أن الاختلاف بسيطًا، فبصورة عامة، هناك 60-75% من السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم تأتي من الدهون، 15-30% من السعرات مصدرها البروتين، 5-10% من السعرات تأتي من الكربوهيدرات.

ويساعد تناول الفواكه والخضروات وتقليل تناول الأطعمة المصنعة على الشعور بالشبع والامتلاء لأطول فترة ممكنة، ما يعزز فرص فقدان الوزن.

اقرأ أيضًا: الدهون ضرورية في الكيتو دايت- إليك أفضل وأسوأ مصادرها