التخطي إلى المحتوى

أثارت العلاقة الخاصّة من نوعها بين الممثلين الهوليووديين الشهيرين براد بيت وجورج كلوني، استغرابًا واسعًا، بعد الغزل المتبادل بينهما.

في التفاصيل، تغزل الممثل الأميركي براد بيت بزميله جورج كلوني واصفاً إياه بأكثر الرجال وسامة في العالم، ليردّ كلوني بالتأكيد بأن بيت على حق.

سئل براد بيت، في حواره مع مجلة فوغ”، عن الرجل الأكثر وسامة في العالم فأجاب: “كانت الإجابة المعتادة قديماً هي بول نيومان، لأنّه تقدّم في السنّ برشاقة، كما أنه كان إنساناً مميّزاً حقاً وصادقاً”.

وأضاف بيت: “حديثاً، أرى أن الرجل الأكثر وسامة هو جورج كلوني اللعين، وعادة ما نسخر من بعضنا، ولكنّني سأمدحه في هذه المرة”.

إقرأ أيضًا: أصدقاء براد بيت يتخلّون عنه.. هذا ما تفعله أنجلينا جولي!!

وفي لقاء مع CBS This Morning، أمس الخميس، علّق جورج كلوني للمرة الأولى على كلام بيت قائلاً: “براد بيت على حق. ولكنني أعتقد أنه وصف نفسه بالأكثر وسامة في العالم، ولكنّه عاد وأخذ لقطة أخرى”.

يشار إلى أن النجمين براد بيت وجورج كلوني شاركا معاً في العديد من الأفلام الشهيرة، وأبرزها Ocean’s Eleven وBurn After Reading، فيما أكّدت وسائل إعلام أجنبية أنّهما يستعدّان حالياً للمشاركة في فيلم إثارة جديد من خراج جون واتس.

شاهد ما حصل بين براد بيت وجورج كلوني

 

من جهةٍ أخرى، أثار النجم الهوليوودي براد بيت ضجةً كبيرةً بعد الوصف الكبير لطليقته السابقة النجمة أنجلينا جولي بالشيطانة الكبرى.

في التفاصيل، لم يسلم الممثل العالمي براد بيت من انتقادات الجمهور، خصوصاً بعدما وصف طليقته أنجلينا جولي بـ”الشيطان” ووجه إليها الإساءات كما سبق وفعل مع طليقته الأولى جينيفر أنيستون.

وضجت المواقع الفنية بمقال الكاتبة مورين كالاهان، في صحيفة “نيويورك بوست”، التي سلطت الضوء على مقارنة الجمهور لتعامل براد بيت مع وزوجاته السابقات.

وأوضحت أن من بين أوجه التشابه بين جينيفر أنيستون وأنجلينا جولي، أن بيت كان رجلاً لطيفاً للغاية في البداية، ثم تغير كل شيء عند انفصاله عن أنيستون، لدرجة أنه حاول تشويه سمعتها لحساب أنجلينا، على حد قولها.

إقرأ أيضًا: براد بيت يعتدي بالضرب على أنجلينا جولي داخل الطائرة!! شاهدوا ما حصل

وأشارت كالاهان أن بيت ترك أنيستون بطريقة مهينة عند انفصالهما، وارتبط بأنجلينا بعدها مباشرة، وتركها في مهب انتقادات الصحافة. ورغم ذلك لم ترد عليه أو تسيء إليه طيلة الانفصال، بل تحولا إلى صديقين مؤخراً.

وشرحت الكاتبة أن بيت وصف أنيستون بالمملة، وألقى اللوم عليها، كما قاد الجمهور إلى الاعتقاد بأنها كانت امرأة عاملة أنانية تحرمه من الأطفال الذين كان يتوق إليهم.

واستشهدت الكاتبة بمقابلة لبيت منذ عام 2011 ألقى فيها كل اللوم على أنيستون عقب الانفصال، قائلاً: “كنت أحاول جاهداً العثور على فيلم عن حياة ممتعة، لكنني لم أكن أعيش حياة مثيرة للاهتمام، وأعتقد أن زواجي من الممثلة جينيفر أنيستون له علاقة به، محاولة التظاهر بأن الزواج لم يكن السبب هو أمر خاطئ”.

وقالت كالاهان إنه رغم كل ما ذكرته لا يزال الجمهور يدافع عن براد ويلوم جولي على ما كان بينهما.

العرّاب