التخطي إلى المحتوى

تبدو التوقعات المتفائلة باستمرار انخفاض سعر البنزين في أميركا، بمثابة مصدر راحة واطمئنان للرئيس جو بايدن، قبل انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

إذ أشارت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إلى أنه من المتوقع أن يبلغ متوسط أسعار البنزين، في الربع الرابع من العام الجاري (2022)، 3.78 دولارًا للغالون.

وهو ما أكدته وزيرة الطاقة الأميركية جينيفر غرانهولم، التي أوضحت أن سعر البنزين في أميركا يجب أن تنخفض أكثر، بعد أن تراجعت إلى أقلّ من 4 دولارات للغالون للمرة الأولى منذ مارس/آذار، وفق ما نقلته وكالة بلومبرغ.

توقعات متفائلة ولكن..

علّقت غرانهولم على توقعات إدارة معلومات الطاقة، قائلة: “نأمل أن يكون هذا صحيحًا.. ولكن مرة أخرى، يُمكن أن يتأثر ذلك بما يحدث عالميًا”، بحسب المعلومات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

إلّا إنها شددت -في تصريحات لشبكة “سي إن إن”- على أن التوقعات يجب أن تظل على المسار الصحيح، باستثناء “الأحداث العالمية” غير المتوقعة.

وقالت غرانهولم، إن الإدارة اتخذت “خطوات غير مسبوقة لتهدئة العرض والطلب”، مثل السحب من احتياطي النفط الإستراتيجي الأميركي، من خلال إطلاق مليون برميل يوميًا.

وأوضحت أن الرئيس جو بايدن “قام بأكثر ما فعله أيّ رئيس أميركي آخر”، للتأكد من استمرار انخفاض سعر البنزين في أميركا، بما في ذلك مطالبته بزيادة إنتاج النفط محليًا وعالميًا.

وأشارت إلى قانون الحدّ من التضخم، وهو عبارة عن حزمة من تدابير المناخ والطاقة والرعاية الصحية والضرائب التي أقرّها الكونغرس، وينتظر توقيع بايدن، وبموجبه ستُمنح خصومات للأشخاص الذين يشترون سيارات كهربائية جديدة وتروّج لمحطات الشحن.

سعر البنزين في أميركا اليوم

انخفض متوسط السعر الوطني للبنزين الخالي من الرصاص إلى 3.990 دولارًا للغالون يوم الخميس (11 أغسطس/آب)، للمرة الأولى منذ شهر مارس/آذار الماضي، وفقًا لجمعية السيارات الأميركية.

وبلغت أسعار البنزين ذروتها عند مستوى قياسي بلغ 5.02 دولارًا في يونيو/حزيران، ما تسبَّب في شراء السائقين للوقود في يوليو/تموز أقلّ مما فعلوا خلال الوباء في يوليو/تموز 2020.

قد يساعد الانخفاض الأخير في الأسعار إدارة الرئيس جو بايدن والديمقراطيين في الكونغرس خلال انتخابات التجديد النصفي لشهر نوفمبر/تشرين الثاني، بحسب ما نقلته وكالة رويترز.

قالت وزارة الخزانة الأميركية في يوليو/تموز، إن السحب من احتياطي النفط الإستراتيجي، بالتنسيق مع إصدارات من أعضاء وكالة الطاقة الدولية، خفض سعر البنزين في أميركا بمقدار 17 سنتًا إلى 42 سنتًا للغالون الواحد، على الرغم من أنها قالت، إنه من الصعب التأكد من التأثير الحقيقي.

السحب من الاحتياطي الإستراتيجي

كانت إدارة الرئيس بايدن قد أعلنت -في مارس/آذار الماضي- بيع 180 مليون برميل من احتياطي النفط الإستراتيجي الأميركي لمدّة 6 أشهر، في أكبر عملية سحب على الإطلاق، للسيطرة على ارتفاع سعر البنزين في أميركا.

إذ أعلنت وزارة الطاقة الأميركية بيع 30 مليون برميل من احتياطي النفط الإستراتيجي، خلال أبريل/نيسان الماضي.

ثم باعت وزارة الطاقة 90 مليون برميل بنهاية يوليو/تموز المقبل، وتخطط لبيع 60 مليون برميل بحلول نهاية خريف العام الجاري (2022).

وتعتزم الوزارة بدء عمليات إعادة شراء النفط مرة أخرى، فور اكتمال عمليات السحب، لإعادة مخزون النفط الإستراتيجي إلى مستواه الحالي عند 565 مليون برميل في المستقبل القريب.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.