التخطي إلى المحتوى

 سارع المشاهير في القفز إلى NFTs، لكن دوافعهم للقيام بذلك قد تكون مربِكة للجماهير. لكن مجموعة Truth in Advertising (مجموعة مراقبة المستهلك)، قامت بإرسال رسائل إلى 17 من المشاهير، لتذكيرهم بعدم الإفصاح عن مداخيلهم المادية التي يجنونها من الـ NFTs، عند النشر عن شيء ما على وسائل التواصل الاجتماعي ينتهك إرشادات لجنة التجارة الفيدرالية، بحسب Buzz Feed News.

 

وقالت بوني باتن، المديرة التنفيذية للمجموعة لموقع BuzzFeed News: “عندما يتعلّق الأمر بـ NFTs، فإنّ بعض المشاهير قادرون على تحمّل المخاطر المالية بسبب ثروتهم، لكن العديد من المستهلكين الضعفاء لا يتمتّعون بهذه الرفاهية. لذلك، يستحق المستهلكون فهم الصورة الكاملة وراء تأييد المشاهير حتى يتمكّنوا من اتخاذ قرارات مستنيرة تماماً بشأن الاستثمار في NFTs”.

 

وتشير الرسالة أيضاً إلى أنّ NFTs بشكل عام “مليئة بالخداع” وأنّ الترويج لها دائماً ما يغفل ذكر المخاطر المرتبطة بها.

 

وفي حين أنه من غير الواضح ما هي علاقة هؤلاء المشاهير بـ NFTs التي نشروا عنها، هناك شخصان من المشاهير تلقّيا خطابات أكثر صرامة من المجموعة، وهما جاستن بيبر وريس ويذرسبون.

 

وهناك بعض المشاهير الذين تلقّوا رسالة منهم: دي جي خالد، دريك بيل، إيمينيم، إيفا لونجوريا، فلويد مايويذر جونيور، غوينيث بالترو، جيمي فالون، لوجان بول، مادونا، نيمار جونيور، باريس هيلتون، شاكيل اونيل، سنوب دوج، تمبالاند، توم برادي، فون ميلر.

 

وعندما يشتري أحد المشاهير أو المؤثرين في مجموعة NFT ثم ينشر عنها على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة به، فقد يؤثر على قيمة مجموعة NFT بأكملها. وحتى لو دفع مقابل NFT من أمواله الخاصة، فهو يضخ بشكل أساسي من قيمة استثماراته الخاصة.