التخطي إلى المحتوى

نشرت في:

حسام حلاوة، شعر بأنّه خسر الكثير من قواه في رحلة انتقاله من سوريا إلى عدد من الدول العربية قبل وصوله إلى أوروبا. فتحوّل حينها من Superman إلى Zupperman. 

بين ليلة وضحاها تغيّرت حياة حسام حلاوة، مصوّر ومخرج فني، على الأصعدة كافة. بدأ حياته من الصفر في بلدان غريبة عنه، وعلى الرغم من تعليمه ومهاراته وحتى طاقته، إلاّ أنه اضطرّ للتأقلم في مكان جديد لا يعرف عنه أي شيء، “وصرت شي تاني غير ما أنا عليه”. فأراد أن يوثّق بعدسته رحلته تلك، وكانت شخصية Zupperman هي الأداة.

هذه الشخصية تمثّل كل شاب يمرّ بتجربته، في رحلته إلى بلد آخر. يصف لنا حسام مراحل الهجرة، وخاصة المخاطر التي يتعرّض لها، ويركّز على الطرق المعتمدة غير القانونية، الاستغلال الذي يتعرّض له المسافر، “لدرجة يصبح الأمر طبيعياً”. هذا بالإضافة إلى حاجز اللغة في حال لا تتقنها، والبحث عن العمل. ومع ذلك، إنّ هذه الشخصية الفكاهية التي ابتكرها، هي من جهة كعلاج نفسي له، ومن جهة أخرى هي طريقة للتعبير وإظهار “الوجه الملوّن” من القصة، لأنّ العالم قد ملّ نوعاً ما من الاستماع إلى مثل هذه القصص بطريقة دراماتيكية.  

حسام حلاوة، ضيف سميرة إبراهيم في برنامج “هوى الأيام”.

يمكنكم المشاركة معنا بترك رسالة صوتية قصيرة، للتعبير عن حالة أسعدتكم أو موقف أحزنكم (فيلم، كتاب، مسلسل…)، على الرقم التالي:

0033642021346 

نص: كاتيا سعد