التخطي إلى المحتوى

أوقف المؤشر نيكي الياباني اليوم الثلاثاء مسيرة صعود استمرت أربعة أيام، إذ ألقى ضعف الأرباح الفصلية للشركات الكبيرة بظلاله على السوق مع انتظار المستثمرين بيانات رئيسية عن التضخم في الولايات المتحدة.

وأغلق نيكي على انخفاض 0.88 في المائة إلى 27999.96 نقطة. وظل يتأرجح صعودا وهبوطا حول 28 ألف نقطة طوال اليوم ليستقر في النهاية تحت الحاجز النفسي مباشرة.

وهبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.73 في المائة.

وبحسب (رويترز) قال وكيل محلي لتداول الأوراق المالية: “يبدو أن كثيرا من المستثمرين لا يريدون التحرك قبل صدور تقرير البيانات عن مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي غدا الأربعاء”.

ومن بين أسهم الشركات المدرجة على المؤشر نيكي وعددها 225، سجل 155 منها خسائر فيما استقر ثلاثة وربح 67 سهما.

وكانت أسهم شركات التكنولوجيا هي الأسوأ أداء، مسجلة انخفاضا 2.33 في المائة. وكان القطاع الرابح الوحيد هو الطاقة، إذ ارتفع 1.44 في المائة.

وسجلت أسهم الشركة اليابانية لأعمال الصلب وطوكيو إلكترون أكبر انخفاض، إذ تراجعت الأولى 9.17 في المائة والثانية 8.25 في المائة بعد صدور نتائج أرباحهما الفصلية أمس.

وانخفض سهم مجموعة سوفت بنك 7.02 في المائة بعد صدور نتائج أرباحها التي أعلنت فيها تخفيض الوظائف في صندوق فيجون، ذراعها في مجال الاستثمار، بعد تسجيل خسائر فصلية قياسية.

وهبط سهم سوني 2.4 في المائة كما خسر سهم نينتندو 0.71 في المائة.

وكان سهم شركة تريند ميكرو لبرمجيات الأمن الإلكتروني الأفضل أداء، إذ ارتفع 13.49 في المائة بعد أنباء عن شراء شركة فاليو آكت كابيتال بارتنرز المتخصصة في مجال الاستثمار حصة قيمتها 8.7 في المائة.