التخطي إلى المحتوى

استهدفت ضربات إسرائيلية مساء الأحد مواقع عسكرية لقوات النظام السوري، يتواجد فيها ميليشيات إيرانية، في ريف طرطوس الجنوبي، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وسقطت عدة صواريخ في محيط قرية أبو عفصة، وفي قاعدة دفاع جوي ورادار بالمنطقة، حيث دوت عدة انفجارات عنيفة في المواقع.

في حين هرعت سيارات الإسعاف إلى المنطقة، وسط سقوط قتلى وجرحى.

شحنة صواريخ

كما كشف المرصد لـ”العربية” عن وجود مستودعات لميليشيا حزب الله في المنطقة التي تم استهدافها بطرطوس.

بدورها ذكرت مصادر “العربية” أن إسرائيل استهدفت شحنة صواريخ في طرطوس فور إخراجها لنقلها إلى حزب الله.

وأردفت أن تل أبيب استهدفت ضابطاً إيرانياً وآخر سورياً أشرفا على عملية نقل الصواريخ.

“هجوم جوي”

إلى ذلك أفادت وسائل إعلام النظام بأن “هجوماً جوياً إسرائيلياً استهدف نقاطاً بمحيط محافظة طرطوس” الساحلية.

وقالت إن الهجوم على محيط المحافظة نفذته طائرات إسرائيلية “من فوق الأراضي اللبنانية”.

كما أضافت أن دوي انفجارات سمع في المحافظة، وأن الدفاعات الجوية تصدت لصواريخ إسرائيلية في سماء طرطوس وفي أجواء سلسلة جبال القلمون بالقرب من الحدود اللبنانية.

كذلك تحدثت عن مقتل 3 عسكريين وإصابة 3 آخرين في الضربات.

مئات الضربات

يشار إلى أن إسرائيل نفذت مئات الضربات على أهداف داخل المناطق التي يسيطر عليها النظام في سوريا على مدى السنوات الماضية.

غير أنها نادراً ما تعترف أو تناقش مثل هذه العمليات.

مع ذلك، أقرت تل أبيب بأنها تستهدف قواعد ميليشيات موالية لإيران، مثل حزب الله اللبناني.

وتقع طرطوس في غرب سوريا، على السواحل الشرقية للبحر الأبيض المتوسط جنوب اللاذقية، وتبعد 250 كيلومتراً شمالاً عن العاصمة دمشق، و30 كيلومتراً عن الحدود اللبنانية.