التخطي إلى المحتوى


عادة ما تتم معظم الرياضات التنافسية فى ملاعب مستوية، ولكن فى حالة كرة القدم فى جبال الألب، فإن أحد الشروط الرئيسية هو أن تكون أرضية الملعب شديدة الانحدار، ليبدو الأمر مستحيلا تماما، لكن مجموعة من مشجعى كرة القدم فى جبال الألب النمساوية تدعى أنها الطريقة المثلى لممارسة رياضتهم المفضلة.


وتوصل هؤلاء إلى فكرة كرة القدم الغريبة فى جبال الألب خلال كأس العالم 2014، بينما كانوا يشاهدون مباراة مملة ويبحثون عن طرق لإضفاء الإثارة عليها قليلا، ومن جهته، قال فرانز ماير، مبتكر كرة القدم فى جبال الألب، “كنا نشاهد المباريات ووجدناها مملة للغاية.. بعد ذلك قال لى صديقى الطريقة التى يلعبون بها ليست صعبة بما يكفى ويجب عليهم محاولة الركض صعودا وهبوطا فى جبالنا.. سرعان ما سيفقدون أنفاسهم .. ثم فكرنا.. قد لا يكونون قادرين على اللعب لكننا نحن ورجالنا سنستطيع”.


 


أحد الملاعب فى ألبانيا


ومن الصعب جدا العثور على أرض مستوية فى جبال الألب، لذلك غالبا ما تستخدم لأشياء أكثر أهمية من لعب كرة القدم، حيث قرر عشاق الرياضة فى إحدى هذه المناطق الجبلية استخدام التضاريس لابتكار شكل جديد، والآن، يفخر السكان المحليون بلعب كرة القدم فى جبال الألب فقط، ويقول ألويس جانتنر ، مدرب فريق سوبا بورشيس، “يمكن لأى شخص اللعب على أرض مستوية.. فى مونتافون نلعب فقط على المنحدرات شديدة الانحدار”.


قواعد كرة القدم فى جبال الألب هى نفسها بالنسبة للنسخة العادية، مع الاختلاف الوحيد هو الحاجة إلى أرجل قوية وقدرة كبيرة على التحمل لمحاربة الجاذبية فى الملعب غير المستوى، وذلك وفقًا لما نشره موقع Oddity center.


وتبدو كرة القدم فى جبال الألب مثيرة للاهتمام وممتعة، ولكن هناك عدة أسئلة تحيط باللعبة، مثل ماذا يحدث عندما تبدأ الكرة فى التدحرج على المنحدرات كل بضع دقائق، وربما حتى ثوان؟ كيف ينزل اللاعبون منحدرث ثم يصعدون مرة أخرى؟.