التخطي إلى المحتوى

أصبح روبرت ليفاندوفسكي حديث الساعة في الدوري الإسباني لكرة القدم قبل انطلاق الموسم؛ بعد انضمامه إلى صفقات برشلونة الجديدة التي عززت آمال الفريق في تجريد الغريم ريال مدريد من اللقب المحلي الذي أضافه إلى نجاحه في دوري أبطال أوروبا بالموسم الماضي.

وبات برشلونة الأكثر إنفاقا هذا الصيف بين أندية أوروبا الكبرى؛ إذ استثمر نحو 150 مليون يورو لضمّ ليفاندوفسكي من بايرن ميونخ، والجناح البرازيلي رافينيا من ليدز يونايتد، والمدافع جول كوندي من إشبيلية.

كما تعاقد النادي الكتالوني مع مدافع تشلسي أندرياس كريستنسن، ولاعب وسط ميلان فرانك كيسي في انتقال مجاني.

ولم تتمكن إدارة الرئيس جوان لابورتا من إبرام هذه الصفقات إلا بعد بيع 35% من حقوق بث مباريات الفريق بالدوري لمدة 25 عاما، و25% من حقوق التسويق مقابل 638 مليون يورو.

لكن بسبب الأزمة المالية العميقة التي تفاقمت جراء وباء “كوفيد-19″، وفي ظل قيود اللعب المالي النظيف لرابطة الدوري الإسباني؛ لم يتمكن برشلونة حتى الآن من تسجيل لاعبيه الجدد قبل المباراة الأولى بالموسم أمام رايو فايكانو يوم السبت.

ويسابق برشلونة الزمن لتفعيل رافعة مالية أخيرة بجانب محاولات بيع لاعب الوسط الهولندي فرينكي دي يونغ من أجل الحصول على الضوء الأخضر لمشاركة الوافدين الجدد في الدوري.

وتنتهي فترة الانتقالات الحالية في 31 أغسطس/آب.

وبتتويجه بلقب 2019، أنهى برشلونة فترة هيمنته التي استمرت أكثر من 10 سنوات بقيادة الأيقونة ليونيل ميسي وتضمنت الفوز بدوري الأبطال 3 مرات.

لكن برشلونة تعثر في المواسم الأخيرة مع تشكيلة أصابتها الشيخوخة، وفي وجود صفقات باهظة لم ترق إلى التطلعات، وسط أزمة مالية؛ ليفشل النادي في تقديم عقد جديد للنجم الأرجنتيني ميسي الذي انتقل إلى باريس سان جيرمان مجانا العام الماضي.

واستردّ الفريق الذي يقوده المدرب تشافي منذ مطلع العام الحالي بعضا من كبريائه في الملعب حين تعافى من صدمة الخروج من دور المجموعات بدوري الأبطال، وأنهى الدوري الإسباني في المركز الثاني.

أما تشابي الذي لعب بقميص برشلونة بين 1998 و2015 وتُوّج بالعديد من الألقاب؛ فقد أعاد بعض التفاؤل إلى الجماهير المحبطة، وتحول ليفاندوفسكي إلى الرمز المفقود للفريق بعد مغادرة ميسي.

وجلب هذا الشعور الإيجابي 86 ألف مشجع إلى ملعب كامب نو مطلع الأسبوع لمشاهدة فوز برشلونة الساحق 6-صفر على بوماس المكسيكي، في آخر لقاء ودي استعدادا لافتتاح الموسم أمام رايو فايكانو، ويتوقع النادي اكتظاظ المدرجات في تلك المباراة.

ويبقى السؤال: هل سيتمكن اللاعبون الجدد من خوض اللقاء؟