التخطي إلى المحتوى

نشرت في:

بعد يومين من عملية الطعن التي تعرض لها، بدأ الكاتب البريطاني سلمان رشدي بالتماثل للشفاء، وفق ما أعلن وكيله الأحد في بيان، وما أكده لاحقا ابنه ظفر الذي قال إنه ما زال متمسك “بروح الدعابة العنيدة” التي يتمتع بها.

أعلن أندرو ويلي، وكيل الكاتب البريطاني سلمان رشدي الأحد، أن الأخير “يتماثل للشفاء”، وذلك بعد يومين من تعرضه للطعن في بطنه ورقبته على يد شاب أمريكي من أصل لبناني خلال مؤتمر في ولاية نيويورك الأمريكية.

الأمر الذي أكدته لاحقا عائلة رشدي إذ أكد نجله أن عائلته تشعر “بارتياح بالغ” لتخليه عن جهاز التنفس، مشيرا إلى أن الكاتب البريطاني متمسك “بروح الدعابة العنيدة” التي يتمتع بها.

وقال نجله ظفر على تويتر “نشعر بارتياح بالغ لتخليه عن جهاز التنفس الاصطناعي بالأمس.. لم تتأثر روع الدعابة المعتادة المشاكسة والعنيدة التي يتمتع بها”.

وتضمن بيان لوكيل مؤلف رواية “آيات شيطانية” أرسل خصوصا إلى صحيفة واشنطن بوست أن رشدي لم يعد يعتمد على أجهزة التنفس و”بدأ يتماثل للشفاء”، مشيرا إلى أن “جروحه خطيرة لكن حالته تتطور في الاتجاه الصحيح”.

 

فرانس24/ أ ف ب