التخطي إلى المحتوى

قالت سفارة أوكرانيا لدى لبنان، مساء الاثنين، إن سفينة الشحن رازوني تبحث عن ميناء آخر تفرغ فيه شحنتها من الحبوب بعد أن رفض المشتري الأولي اللبناني الشحنة لتأخرها أكثر من 5 أشهر.

وكانت سفينة الشحن رازوني أول سفينة حبوب تبحر من أوكرانيا بعد الحرب الروسية، بموجب اتفاق توسطت فيه تركيا والأمم المتحدة.

وأضافت السفارة على موقع فيسبوك “بحسب المعلومات التي قدمها شاحن الحبوب الأوكرانية على متن السفينة رازوني، رفض المشتري في لبنان قبول الشحنة نظرا للتأخر في التسليم”.

وتابعت “لذا فإن شاحن الحبوب يبحث الآن عن ميناء آخر لتفريغ حمولته سواء في لبنان أو طرابلس أو أي بلد أو ميناء آخر”.

وغادرت رازوني ميناء أوديسا الأسبوع الماضي حاملة 26527 طنا من الذرة، وكان من المقرر أن تصل السفينة إلى لبنان، يوم الأحد، لكنها غيرت وجهتها إلى ميناء مرسين التركي وهي ترسو حاليا قبالة الساحل الجنوبي لتركيا، بحسب بيانات تتبع السفن على ريفينيتيف.

وتوسطت الأمم المتحدة وتركيا في الاتفاق الشهر الماضي بعد تحذيرات من أن توقف شحنات الحبوب الأوكرانية بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا قد يؤدي إلى نقص حاد في الغذاء، وربما حدوث مجاعة في أجزاء من العالم.

ويفيد إحصاء رويترز للبيانات الصادرة من وزارة الدفاع التركية بأنه تم تصدير نحو 243 ألف طن من الذرة من أوكرانيا حتى الآن على متن 7 سفن، منذ مغادرة أول سفينة في الأول من أغسطس/ آب.