التخطي إلى المحتوى

 

عبّر عددٌ من اللاعبين والإداريين السابقين عن تأييدهم لاتجاه منتخبنا الإماراتي إلى خوض مباريات ودية قوية خلال الفترة المقبلة.

ففي الـ23 من شهر سبتمبر/أيلول القادم، من المقرر أن يصطدم الأبيض بمنتخب باراجواي، حيث سيلتقيان في مدينة فيينا النمساوية.

وسيشهد شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل وديتين بالغتي الصعوبة على منتخبنا الإماراتي، حيث سيواجه المنتخب الأرجنتيني، ومن ثم الكازاخستاني.

ومن المحتمل أن يخوض الأبيض وديةً رابعةً أمام المنتخب الألماني، إذ يطمع الأخير في التحضّر للمشاركة في بطولة كأس العالم 2022.

وفي تحقيقٍ صحفي أجرته صحيفة “البيان” الإماراتية، دعا إسماعيل راشد، النجم الدولي السابق، لاعبي الأبيض إلى عدم النظر إلى النتائج على الإطلاق.

وأوضح، “النتائج ليست مهمة، ولن يكون لها تأثيرا معنويا .. وهي ليست مقياسا للحكم على لاعبينا”.

وواصل راشد، “المهم أن يكون أداء لاعبينا قويا، وأن يستفيدوا من هذا الاحتكاك مع مدارس لعبٍ عالمية .. على لاعبينا أن يلعبوا باستمتاعٍ، وأن يظهروا قدراتهم، وإمكاناتهم الفنية”.

وصرّح صالح إسماعيل، النجم الدولي السابق في منتخبنا الإماراتي، “عندما يواجه لاعبونا أسماء كبيرة من مختلف قارات العالم، فإن ذلك دون شك يساعدهم على تقديم الأفضل خلال المباريات التنافسية”.

وأكمل إسماعيل، “مثل هذه المواجهات ستمنح اللاعبين الثقة، وترفع من معنوياتهم بغض النظر عن النتائج .. الأبيض يضم مجموعة من اللاعبين الشبّان الذين يحتاجون لمثل هذا الاحتكاك من أجل تطوير قدراتهم الفنية”.

وشدد فاروق عبدالرحمن، المدير السابق لفريق الوصل (الإمبراطور)، على أنه “ليس عيبا أن نخسر ونتعلم من أخطائنا” في المباريات الودية المرتقبة.

وأوضح بهذا الصدد، “على لاعبينا الاستفادة من خلال الاستعداد الجيد، والأداء القوي بغض النظر عن النتائج .. الاحتكاك مع مثل هذه المنتاخبات سيكون مفيدا لعناصرنا”.