التخطي إلى المحتوى

نشرت في:

وسط حضور جماهيري غفير بملعب كامب نو في برشلونة السبت تعادل الفريق الكاتالوني سلبا ضد نظيره رايو فايكانو في مباراته الافتتاحية لدوري الدرجة الأولى الإسباني مخيبا بذلك آمال من كان ينتظر بداية مشوار من أحرز جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم مرتين، روبرت ليفاندوفسكي.

بدت خيبة أمل مشجعي برشلونة واضحة وكبيرة عند نهاية المباراة التي جمعت السبت فريقهم بنادي رايو فايكانو في ملعب كامب نو، إذ انتهت المباراة بالتعادل السلبي في الجولة الافتتاحية لدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وفي جو ساده الإحباط، حضر اللقاء عدد كبير من المشجعين في الملعب لمتابعة المهاجم البولندي ليفاندوفسكي، الفائز بجائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم في مناسبتين، إلى جانب الوافد الجديد الجناح البرازيلي رافينيا.

وكانت نسبة استحواذ برشلونة على الكرة تقارب 70 بالمئة بالإضافة إلى 18 محاولة على المرمى مقابل محاولتين فقط للفريق الزائر.

وعلى الرغم من ذلك كان رايو الأخطر، وكاد أن يسجل في محاولتين، الأولى بعد هجمة مرتدة من ألفارو غارسيا أرغمت الحارس مارك أندريه تير شتيغن على التدخل وأنقذها ببراعة، والأخرى بتسديدة من سيرجيو كاميلو من مكان بالقرب من علامة الجزاء.

واشتدت معاناة الفريق المضيف في الوقت بدل الضائع عندما تعرض قائده سيرجيو بوسكيتس للطرد بعدما فقد هدوءه وتدخل بمرفقه على راداميل فالكاو مهاجم رايو.

 

فرانس24/ رويترز