التخطي إلى المحتوى

أفادت “القناة 13” الإسرائيلية، بأن “وزراء حكومة ​يائير لابيد​ لم يشاركوا في قرار العملية العسكرية ووزير الصحة انتقد عدم التشاور”، وأوضحت نقلاً عن وزير الصحة قوله إن “حكومة لابيد لم تكن تعلم أن عملية ​غزة​ سيكون لها عواقب كبيرة”.

ولفتت وسائل إعلام إسرائيلية، إلى أن “رئيس الحكومة سيجري عند الساعة 21:45 تقييما محدودا للوضع بمشاركة وزير الدفاع ​بيني غانتس​ وكبار مسؤولي الأمن”.

وكان لبيد، قد اعتبر في وقتٍ سابقٍ اليوم، أن “الأهداف تحققت ولا فائدة من استمرار العملية”.

وكان ​​​الجيش الإسرائيلي​ قد أعلن​​ الجمعة تنفيذ غارات جوية على ​قطاع غزة​، مشيرًا إلى أنه “تم الإعلان عن حالة خاصة في الجبهة الداخلية”، وأوضح “أننا أطلقنا حملة عسكرية تستهدف ​​​حركة الجهاد الإسلامي​​​ في قطاع غزة، تحت اسم (الفجر الصادق)”. وتأتي هذه العملية في أعقاب توتر خلال الأسبوع الحالي، بعد أنّ اعتقلت القوات الإسرائيلية، القيادي في “الجهاد” بسام السعدي، في ​مخيم جنين​.

وأسفرت هذه العملية، عن مقتل عدد من قادة حركة الجهاد الإسلامية، ومنهم قائد ​سرايا القدس​ في المنطقة الشمالية بقطاع غزة تيسير الجعبري، وعضو المجلس العسكري وقائد المنطقة الجنوبيّة في سرايا القدس​ خالد سعيد منصور.