التخطي إلى المحتوى

ركزت الصحف اللبنانية الصادرة فجر اليوم من بيروت على ثلاثة محاور شغلت اللبنانيين أمس، بانتظار الكشف عما يحمله المبعوث الأميركي عاموس هوكشتاين في ملف الترسيم، مع ضبابية تنازلت التقديرات وتداخلت بالشائعات، المحور الأول هو اللقاء بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وقيادة حزب الله، والتصريحات الإيجابيّة من الطرفين التي أعقبته وما طرحته من تساؤلات حول تموضع جنبلاطيّ جديد وفرضيات التفاهم بين جنبلاط وحزب الله على كيفيّة مقاربة ملفات من نوع ترسيم الحدود والتشريعات النيابيّة الخاصة بالأزمة الماليّة، إلى هبة الفيول الإيرانيّ للبنان.

أما المحور الثاني فهو ما كشفته قضية إقدام المودع بسام الشيخ حسين على احتجاز عدد من موظفي بنك فدرال في منطقة الحمراء طلباً للحصول على وديعته لدى المصرف البالغة 209 آلاف دولار، بعدما تراكمت عليه الديون والمطالبات لزوم علاج والده وهو ينتظر أن يتسوّل من أمواله ما يلبي حاجته.

وفي المحور الثالث المرتبط بكهرباء لبنان المهدّدة بالانقطاع كلياً مع نهاية الشهر، كان الحدث هو إبلاغ رئيس الحكومة العراقيّة مصطفى الكاظمي للمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم الموافقة على زيادة مليون طن على الكميّة المخصصة للبنان من الفيول العراقي، بينما لا تزال الهبة الإيرانية على طاولة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وهو يردّد “ان شاء الله خير”، فيفهمها المتفائلون تعبيراً عن “القبول”، ويقرأ فيها الذين اعتادوا منه المماطلة هروباً من موقف واضح لحسابات لا صلة لها بالعقوبات.


الأخبار| لقاء جنبلاط – حزب الله: اتفاق على رئيس غير استفزازي؟

بداية مع صحيفة الأخبار التي اعتبرت أنّ الواقع السياسي في البلاد يسير نحو مشهد غير عادي يضمر تحولات موازية لتلك التي تشهدها المنطقة والعالم، والتي غالباً ما تُشكّل ضابِط إيقاع للتوازنات في لبنان. وتترافق هذه التحولات مع استحقاقين من شأنهما إبراز مدى التغيرات التي ستصيب لبنان، هما: الانتخابات الرئاسية في 31 تشرين الأول المُقبِل وملف ترسيم الحدود البحرية جنوباً مع فلسطين المحتلة، في ضوء ما ستحمله الأيام المقبلة.

في هذا السياق كان اللقاء الذي جمع أمس رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط بوفد من حزب الله ضمّ المعاون السياسي للأمين العام للحزب الحاج حسين الخليل ومسؤول لجنة الارتباط والتنسيق وفيق صفا، في حضور الوزير السابق غازي العريضي والنائب وائل أبو فاعور.

بعد اللقاء الذي اتفق على موعده قبلَ خمسة أيام، بعد اتصالات تنسيقية تولاها العريضي وصفا، أشار الخليل إلى أنه «كانت هناك رغبة مشتركة للتلاقي في ضوء ظروف البلد مالياً واقتصادياً ومعيشياً، واستعرضنا العديد من المسائل الداخلية والاستحقاقات السياسية والمالية والاجتماعية. وكان اللقاء غنياً بامتياز وودياً وصريحاً، وأعتقد أن للبحث صلة في الأيام المقبلة بما يخدم لبنان واللبنانيين». فيما صرح جنبلاط بأن «اللقاء كان ودياً وصريحاً وتركنا جانباً النقاط الخلافية وتحدثنا حول النقاط التي يمكن معالجتها بشكل مشترك في الاقتصاد والإنماء».

وتابعت الصحيفة، مصادر مطلعة أكّدت أن الأجواء كانت «إيجابية وودّية» في اللقاء الذي استمر حوالي خمسين دقيقة. وكان «الطرفان واقعيْين في مقاربتهما للأمور، مع التسليم بوجود شبه استحالة في الاتفاق حول بعض القضايا»، لكن «هناك إدراك جدي لضرورة إبقاء قنوات التواصل مفتوحة خصوصاً أن اللحظة حرجة جداً».

بحسب المصادر، ركّز جنبلاط على ملف الانتخابات الرئاسية، فكرر موقفه بضرورة انتخاب رئيس يمثل الحدّ الأدنى من التوافق ولا يكون استفزازياً لأحد، وهو ما أيده وفد الحزب الذي اعتبر أن «الأمر بحاجة إلى التشاور بينَ الأطراف الأساسية والتفكير سوياً خصوصاً في ظل الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة على لبنان»

واستفسر جنبلاط حول دعوة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، في ذكرى عاشوراء، إلى تشكيل حكومة حقيقية كاملة الصلاحيات تتحمل المسؤوليات في حال الشغور الرئاسي، وسأل ما إذا كان لدى الحزب مؤشر على عدم انتخاب رئيس للجمهورية، فأكد الخليل «أننا نسعى للإثنين ولا نريد الفراغ في أي من المؤسسات».

جنبلاط يسأل عن الترسيم والحرب… والحزب يؤكد أن كل الخيارات على الطاولة

وأبدى جنبلاط اهتماماً كبيراً بملف الترسيم، سائلاً عمّا إذا كانت المسيّرات الثلاث التي أطلقت فوق سفينة التنقيب في الثاني من تموز الماضي رسالة إيرانية لتحسين شروط التفاوض حول الملف النووي، فجاءه الجواب بالتأكيد أن «إيران ليست بحاجة إلى مسيّرات لتحسين موقفها، وهذه المسيرات هي لتحسين موقع لبنان في عملية التفاوض البحري والضغط من أجل السماح له باستخراج النفط والغاز والاستفادة من ثروته. عندها سأل جنبلاط: «هل نصل إلى الحرب؟»، فكان الرد: «إذا أصرّت “إسرائيل” على حرمان لبنان من حقه ومنعت عنه ثروة قد تكون خشبة خلاص للبلاد، فلن نموت في الطوابير. وكل الخيارات موضوعة على الطاولة».

وفيما اتفقَ الطرفان على استكمال التشاور والتنسيق بينَهما في الفترة المقبلة، لم تحدد آلية التنسيق بعد، وهو ما سيجري الاتفاق عليه خلال أيام.


البناء| جنبلاط وحزب الله: حوار منخفض السقوف يكسر الجليد ويعلن تفكّك جبهة المواجهة

من جانبها رأت صحيفة البناء أنّ ثلاثة محاور شغلت اللبنانيين أمس، بانتظار الكشف عما يحمله الوسيط الأميركي عاموس هوكشتاين في ملف الترسيم، مع ضبابية تنازلت التقديرات وتداخلت بالشائعات، المحور الأول هو ما كشفته قضية إقدام المودع بسام الشيخ حسين على احتجاز عدد من موظفي بنك فدرال في منطقة الحمراء طلباً للحصول على وديعته لدى المصرف البالغة 209 آلاف دولار، بعدما تراكمت عليه الديون والمطالبات لزوم علاج والده وهو ينتظر أن يتسوّل من أمواله ما يلبي حاجته. أما المحور الثاني فكان اللقاء المنتظر بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وقيادة حزب الله، والتصريحات الإيجابيّة من الطرفين التي أعقبته وما طرحته من تساؤلات حول تموضع جنبلاطيّ جديد وفرضيات التفاهم بين جنبلاط وحزب الله على كيفيّة مقاربة ملفات من نوع ترسيم الحدود والتشريعات النيابيّة الخاصة بالأزمة الماليّة، إلى هبة الفيول الإيرانيّ للبنان. وفي المحور الثالث المرتبط بكهرباء لبنان المهدّدة بالانقطاع كلياً مع نهاية الشهر، كان الحدث هو إبلاغ رئيس الحكومة العراقيّة مصطفى الكاظمي للمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم الموافقة على زيادة مليون طن على الكميّة المخصصة للبنان من الفيول العراقي، بينما لا تزال الهبة الإيرانية على طاولة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وهو يردّد “نشالله خير”، فيفهمها المتفائلون تعبيراً عن القبول، ويقرأ فيها الذين اعتادوا منه المماطلة هروباً من موقف واضح لحسابات لا صلة لها بالعقوبات.

في المحور الأول قالت مصادر أمنية إن مرور ثلاث سنوات على بدء امتناع المصارف عن إتاحة الودائع لأصحابها، وفرض آلية حصول صارمة على الجزء اليسير منها أقرب إلى المصروف الشخصي من حيث القيمة، والى التسوّل من حيث آلية الحصول عليه، وما يرافق ذلك من شعور بالاستهتار لدى المسؤولين في الدولة ومصرف لبنان والمصارف، ولّد لدى المودعين الذين استهلكوا كل هوامش التأقلم حالة من الغضب، بعدما نفد الصبر وصار الشعور العام بأن المعنيّين يتصرّفون على قاعدة الاستخفاف بما يمكن أن يفعله المودعون، فبدأت تظهر حوادث اقتحام المصارف واحتجاز موظفيها الذين لا يتحملون ذنباً في احتجاز أموال المودعين، لكنهم الخط الأول في النسق المصرفيّ الذي يراه المودعون في طريقهم. وتقول المصادر إن غياب وضع خريطة طريق واضحة قانونياً تقول للمودع كيف ومتى وخلال أية مهلة زمنية سيحصل على أمواله، ووفقاً لأية شروط، يعني تزايد هذه الحوادث وتحولها إلى خبر يومي يصعب أن تبقى عواقبه دون دماء.

من زاوية ثانية ردت مصادر مالية على كلام مدراء المصارف وأصحابها عن تحميل المسؤولية للخزينة العامة باعتبارها الجهة التي تلقت أموال المودعين ونفقتها، ودعوة الدولة الى سداد ديونها لتتمكن المصارف من إعادة الودائع إلى أصحابها، فقالت المصادر المالية، إن كلام اصحاب ومدراء المصارف هراء، فأموال المودعين التي تم تسليفها للدولة خلال عشرين سنة رتبت فوائد سدّدت من الخزينة بموجب الموازنات، وبلغت قيمتها بين ستة وسبعة مليارات من الدولار كل سنة، وبينما يجري الحديث عن ملياري دولار ثمن الفيول الذي سدّدته الدولة من الموازنة، ويعتبره البعض هدراً بقيمة اربعين مليار دولار، لا أحد يسأل عن 120 مليار دولار هي مجموع الفوائد التي استوفتها المصارف على الديون وتقاسمتها كأرباح بين أطراف ثلاثي المصارف ومصرف لبنان وكبار السياسيين المستثمرين في سندات الخزينة، وقيمة الفوائد تعادل تقريباً قيمة الودائع، فلتتحمل المصارف مسؤولية تأمين نصف القيمة وتطلب النصف الآخر لتتحمّله الدولة ومصرف لبنان مناصفة، وفقاً للخطة التي اقترحتها حكومة الرئيس حسان دياب وتحرّكت المصارف ومصرف لبنان والنواب المنتظمين في حزب المصارف العابر للكتل والأحزاب والطوائف وأسقطتها رغم تبنّي صندوق النقد الدولي لها، ولا تزال المفاوضات عالقة مع صندوق النقد حولها، رغم كل الكلام المنمّق الذي تقوله الحكومة عن تقدّم تفاوضيّ. وختمت المصادر المالية أنه دون حسم حدود المسؤوليّات في أية خطة، وصيغة تقاسم الخسائر فإن البلد سيكون على موعد مع أكثر من مودع يهاجم مصرفاً كل يوم.

في المحور الثاني المتصل بلقاء جنبلاط وقيادة حزب الله قالت مصادر متابعة إن سقف الملفات كان منخفضاً، وأقرب الى الاستعراض والاستيضاح للمواقف، لأن الأهم بالنسبة للفريقين كان من زاوية جنبلاط الانتقال من ضفة الخصومة العدائيّة والتموضع ضمن حلف شعاره العداء لحزب الله، الى ضفة الحوار وربط النزاع حول الخلافات وفتح قنوات التواصل نحو التفاهمات في القضايا المشتركة، بينما بالنسبة لحزب الله فخطوة جنبلاط كافية لإعلان سقوط جبهة الحرب الداخليّة على حزب الله المعلنة منذ 17 تشرين الأول 2019، والتي سعت لتحشيد مروحة من القوى التقليديّة والجديدة أملا بمحاصرة حزب الله ورهاناً على كسب الأغلبية النيابية بوجهه. وهذه الجبهة التي كان جنبلاط بيضة القبان فيها تفقد حضورها بانتقاله من خطاب العدائيّة إلى خطاب الحوار، ولذلك تعتقد المصادر أن أهميّة اللقاء ليست بنتائجه المباشرة ولا بمواضيع النقاش على طاولته بل بمجرد انعقاده.

وتوزّع المشهد السياسيّ والأمنيّ أمس، بين كليمنصو حيث انعقد لقاء حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي، وبين الحمرا التي شهدت حادثة أمنيّة خطيرة تمثلت بسحب أحد المودعين وديعته بقوة السلاح والتهديد، الأمر المرشح للتكرار إن لم يُصَر إلى إيجاد الحل للأزمة بين المصارف والمودعين.

وبعد تأجيل أسبوع بسبب إصابة الوزير السابق غازي العريضي بالكورونا، انعقد اللقاء بين وفد حزب الله الذي ضمّ المعاون السياسيّ للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الحاج حسين الخليل، ومسؤول لجنة الارتباط والتنسيق الحاج وفيق صفا، وبين رئيس الاشتراكي وليد جنبلاط، بحضور العريضي والنائب وائل أبو فاعور.

وشهد اللقاء وفق معلومات «البناء» جولة أفق شاملة للتطوّرات في لبنان والمنطقة وضرورة تحصين الساحة اللبنانيّة من تداعيات الأحداث في المنطقة والعالم، كما تركز البحث على تعزيز السلم الأهلي والاستقرار العام والتعاون لحل الأزمات الاقتصادية والتخفيف من آثار المعاناة الاجتماعية للمواطنين لا سيما على صعيد الكهرباء والمياه والدواء وارتفاع الأسعار. كما تطرّق الجانبان الى أزمة الكهرباء والصندوق السياديّ للثروات والترسيم والاستحقاق الرئاسي، مع عدم الدخول بتفاصيله والاكتفاء بالتأكيد على ضرورة إنجازه في موعده والإسراع بتأليف حكومة جديدة لمواكبة ومتابعة الاستحقاقات المالية والاقتصادية الداهمة.

وقال الخليل في تصريح بعد اللقاء: «كان هناك رغبة مشتركة للتلاقي نسبة لظروف البلد مالياً واقتصادياً ومعيشياً، واستعرضنا العديد من المسائل الداخلية من الاستحقاقات السياسية المالية والاجتماعية وكان اللقاء غنياً بامتياز وودياً صريحاً، وأعتقد أن للبحث صلة وسيستمر في الأيام المقبلة لبحث المسائل بما يخدم لبنان واللبنانيين». وكشف أن «هناك وجهات نظر لدى جنبلاط أبداها بكل صراحة وسنأخذها بعين الاعتبار وعرجنا على أغلب الاستحقاقات السياسية ولم ندخل بالتفاصيل ولم يكن هناك مواصفات لرئيس الجمهورية المقبل، ونتمنى أن نصل الى مرحلة رئيس جمهورية ليكون جزءاً من خطة إنقاذ هذا البلد».

بدوره، أشار جنبلاط بعد اللقاء الى «أننا تحدثنا عن النقاط التي يمكن معالجتها في ما يتعلق بالاقتصاد والإنماء، وهذه فرصة والحوار قد يُستكمل للوصول إلى الحد الأدنى من التوافق حول أمور بديهيّة تهمّ المواطن»، لافتاً الى «نقاط مختلفة بيننا وضعناها جانباً».

وإذ عبّر وفيق صفا عن ارتياحه للقاء، ذكرت مصادر قناة «المنار»، أن «اللقاء تناول عدة استحقاقات، أهمها ملف ترسيم الحدود البحرية، والحرب، والكهرباء، وانتخاب رئيس للجمهورية». ولفتت المصادر، الى أنه «كان هناك اسئلة حول المسيّرات التي أرسلها حزب الله، حيث شرح الوفد أن هذه المسيّرات رسالتها لا تتعدى حدود المصلحة اللبنانية»، مضيفةً: «جنبلاط سأل عن الحرب بين المقاومة و»إسرائيل»، فجاء الرد أن: الاحتمالات كلها مفتوحة طالما لا يتم الالتزام بما يطلبه الجانب اللبناني». وبحسب المصادر، أكد الوفد أنه «بانتظار ردّ الموفد الأميركي في ملف الترسيم عاموس هوكشتاين، وعندها سيكون للمقاومة مواقفها وردّها».

وتترقب الأوساط السياسية الزيارة المرتقبة للمبعوث الأميركي لسبر أغوار الموقف الإسرائيليّ من الرد اللبناني الذي تبلغه هوكشتاين في اجتماع بعبدا الأخير، إلا أن موعد الزيارة بقي غامضاً وطي الكتمان على الرغم من توقع الزيارة منتصف الشهر الحالي.

مصادر مطلعة على موقف المقاومة تخوّفت من المماطلة الأميركية والهروب الإسرائيلي الى خيار تأجيل استخراج الغاز من بحر عكا لتجنب المواجهة العسكرية مع حزب الله من جهة، وتجرّع كأس التداعيات الداخلية السلبية جراء التنازل والرضوخ لتهديدات الحزب من جهة ثانية. لكن المقاومة وفق ما تقول المصادر لـ»البناء» لن ترضخ لمناورات العدو التفاوضية التكتيكية بل ستمارس أقصى الضغوط حتى نهاية الشهر الحالي مع حقها باستخدام الوسائل العسكريّة التي تراها مناسبة وفي الوقت المناسب لإعادة العدو الى ملعب التفاوض غير المباشر في الناقورة للاتفاق على ترسيم الحدود البحرية. وأكدت المصادر بأن سلاح حزب الله سيستخدم لفرض اتفاق ترسيم الحدود وإسقاط الحصار الأميركي الغربي الخليجي على لبنان.

وبعد زيارته رئيس مجلس النواب نبيه بري أمس الأول، أكد نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون في بعبدا، أن «الموفد الأميركي مستمرّ في جهوده، وذلك بناء على الاجتماع الاخير الذي حصل في بعبدا»، مشيراً الى أن «هوكشتاين انتقل الى «اسرائيل» يوم غادر بيروت ولم يعد اليها مرة ثانية، ونحن نتابع هذا الملف وعلى تواصل معه في هذا الموضوع»، لافتاً الى أن «الاعتداء على قطاع غزة أخّر ملف الترسيم وليس لدينا وقت مفتوح الى ما لا نهاية وحفاظا على الاستقرار من المفترض أن تنتهي المهلة قبل ايلول».

وأكدت كتلة “الوفاء للمقاومة” أن “الوقت ليس مفتوحاً أمام الصهاينة لإنهاء هذه المسألة”. وثمّنت في بيان، بعد اجتماعها الدوري في مقرّها في حارة حريك، برئاسة النائب محمد رعد، “الأداء الدقيق للمقاومة وتُراهن على يقظتها وجهوزيّتها الفعّالة من أجل تكريس حق لبنان السيادي”.

وبقي ملف النازحين السوريين في واجهة الاهتمام الرسميّ، إذ استقبل رئيس الجمهورية وزير المهجرين عصام شرف الدين وعرض معه موضوع النازحين وزيارته المرتقبة الى سورية أواخر الأسبوع الحالي، يومي الأحد والاثنين.

وبعد تصريحه الذي أثار انزعاج السلطات السورية، استقبل وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب سفير سورية لدى لبنان علي عبد الكريم علي الذي قال بعد اللقاء: “ركزنا خلال اللقاء على ما أثير في ملف النازحين واللاجئين والتصريحات المنسوبة لمعاليه، وقد أصغيت لقراءة لم تفاجئني لأني كنت قد سمعتها منه سابقاً، وكذلك سمعتها من الرئيس عون الذي عرفت انه رأس اجتماعاً ضم الوزير بوحبيب ووزير الشؤون الاجتماعية هيكتور حجار والمدير العام للأمن العام لمناقشة هذا الملف”.

 بدوره أكد بوحبيب أن “القيادة المعنية في لبنان تعرف جدّية الدولة السورية والرئيس بشار الأسد وكل المفاصل المعنية بتقديم كل التسهيلات لأن هذه مصلحة سورية. واصطحبت معي المراسلات والكتب التي تؤكد أن سورية لم تدخر جهداً ولم تترك نقطة إلا وقامت بمعالجتها لأن مصلحة سورية أن يعود السوريون إلى سورية لبناء ما تهدّم منها”.

وفي تطوّر أمنيّ، اقتحم المودع بسام الشيخ حسين مصرف “فدرال بنك” في الحمرا وحمل معه مادة البنزين، وهدّد بإشعال نفسه وقتل مَن في المصرف، وقد شهر سلاحه في وجه مدير الفرع. وقد رفض المودع المسلّح مبلغ 10 آلاف دولار عرضه عليه المصرف، بحسب ما أفاد أحد المفاوضين. وحضرت عناصر من القوى الأمنية والجيش الى المكان، وتجمّع أيضاً عدد من المودعين في الخارج دعماً للشيخ حسين.

وبعد حالة من الهرج والمرج داخل المصرف وخارجه، تمكنت المفاوضات والوساطات مع المودع وعائلته الى اتفاق على خروج الشيخ حسين من المصرف بسيارة القوى الأمنية مقابل إعطائه مبلغاً من المال وليس وديعته كاملة وبالتالي خروج الموظفين المحتجزين من المصرف.

وتوقعت مصادر سياسية وأمنية عبر “البناء” تكرار ما حصل أمس أمام المصرف في الحمرا في مصارف أخرى في ظل انسداد الأفق أمام الحلول للأزمات المالية والاقتصادية واستمرار المصارف باحتجاز ودائع المواطنين في المصارف من دون وجه حق، وبما يخالف كل نصوص القانون والدستور وفي ظل غياب أية خطة مالية نقدية لإعادة تكوين الودائع وإرجاعها إلى المودعين، فضلا عن تأخر خطة التعافي المالي وإقرار القوانين الإصلاحيّة لا سيما “الكابيتال كونترول” وإعادة هيكلة المصارف. وأشارت المصادر الى أن “المصارف تتمادى في هضم وقضم الودائع عبر تعاميم متعددة فيما تحتفظ بأموال المودعين في الخارج بطرق مختلفة بعدما سهلت المصارف نفسها عملية تحويل وتهريب عشرات مليارات الدولارات الى الخارج قبل وبعد أحداث 17 تشرين الـ2019”.

ويشهد ملفّ انفجار مرفأ بيروت حملة ضغوط سياسية وقانونية وشعبية، تقف خلفها جهات سياسية معروفة، وفي حين اتهم عدد من أهالي الضحايا المحقق العدلي المكفوف يده القاضي طارق بيطار بالتآمر على قضيتهم، لجأ بعض الأهالي الى تقديم عريضة إلكترونية لدعمهم بالمطالبة بلجنة تقصي حقائق دولية، بدلاً من التظاهر أمام منزل بيطار لمطالبته بتصحيح أدائه وفقاً للأصول القانونية والقضائية أو التنحي عن الملف وتعيين قاضٍ آخر لاستكمال التحقيقات وكشف الحقيقة وإحقاق العدالة. ولفت مصدر سياسي لـ”البناء” الى أن “قضية المرفأ لن تقفل ويجري استخدامها بكافة الطرق والوسائل لاستهداف قوى وشخصيات سياسية معينة دون غيرها، وذلك لغايات سياسية خارجية وداخلية واضحة منها استهداف النائبين علي حسن خليل وغازي زعيتر من خلال استباق التحقيق وإصدار قرار قضائيّ بالحجز على أملاكهما بحجة عرقلة التحقيق بتقديم دعاوى عدة ضد بيطار”، متسائلة عن سبب تمسك وإصرار القاضي بيطار بمتابعة الملف رغم الأخطاء القانونية الواضحة والفاضحة التي ارتكبها والتي أوصلت البلاد الى حافة الفتنة الأهلية بعد مجزرة الطيونة فضلاً عن المعارضة الشعبية لأدائه وتحديداً من أهالي الضحايا الذين طالبوه بالتنحي ومن أهالي الموقوفين.

وفي سياق ذلك، أشار النائب بوصعب الى أن “هناك جهوداً بملف التحقيق في انفجار 4 آب وبين اليوم او الغد من المفترض ان نسمع جواباً من المجلس الأعلى للقضاء الذي سيحدد المرحلة المقبلة وفي ضوئه ستُحدد المرحلة المقبلة في تحقيقات المرفأ واذا لم يصدر مرسوم جديد عن القضاء الأعلى يصبح مشروعاً ان نسأل عمّن يعطل التحقيقات”.

وفيما أفيد أن معمل دير عمار الحراريّ سيخرج عن الخدمة اعتباراً من مساء الاثنين المقبل لمدة لم تحدّد، وذلك بسبب نفاد مخزون مادة المازوت من خزاناته، وعلى مسافة أيام من غرق البلاد في العتمة الشاملة، سجلت انفراجات على صعيد اتفاقيّة الفيول من العراق، حيث قرّر مجلس الوزراء العراقي أمس، الاستمرار باتفاق بيع مادة الوقود للجانب اللبنانيّ، وفق ما أعلن المتحدث باسم المجلس حسن ناظم.

وكان رئيس الحكومة العراقيّ مصطفى الكاظمي اتصل بالمدير العام للأمن اللواء عباس ابراهيم، مؤكداً إضافة مليون طن من الفيول كمساعدة للبنان.


النهار| “عملية الحمراء”: الإنذار الأخطر في أزمة الودائع

بدورها كتبت صحيفة “النهار”: “اذا كان لقاء كليمنصو الذي جمع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط والوفد الرفيع المستوى لـ”حزب الله” استحوذ على الاهتمامات السياسية لجهة دلالاته وابعاده وما يؤسس له لاحقا، فان هذا التطور على أهميته لم يرق الى مستوى الخطورة العالية التي ارتسمت بإزاء “عملية الحمراء” التي قام بها مودع مسلح فاتحا على الغارب ازمة الودائع بكل توهجها ماليا واجتماعيا وامنيا. ذلك ان تحصيل الحقوق في “الودائع الرهائن” لدى المصارف بقوة السلاح بدا اخطر الإنذارات اطلاقا الى التداعيات المتفاعلة لازمة الودائع التي لا تزال الدولة والحكومة ومجلس النواب والمصارف ومصرف لبنان سواء بسواء يتصرفون بإزاء تفاعلاتها وتداعياتها المدمرة باستهانة وتاخير قاتلين، بحجج وذرائع لم تعد تقنع أحدا ولا تحمي من غائلة سلوكيات عنفية كتلك التي اتبعها المودع المسلح الذي عاشت الحمراء على اعصابها طوال نهار امس مترقبة نهاية غير دراماتيكية لعملية الاطباق المسلح على المصرف. ولم يكن اخطر من العملية بذاتها سوى التعاطف الشعبي مع المودع المسلح بما يكشف عمق المعاناة التي يكابدها اللبنانيون منذ بدء الازمة المالية وأزمة الودائع المرتهنة لدى المصارف. جرس الإنذار المتقدم هذا في الحمراء فجر ازمة احتجاز اموال الناس في المصارف على شكل احتجاز مواطن الموظفين والزبائن داخل مصرف فيدرال بنك، بقوة السلاح، حيث طالب المودع المسلح بالحصول على 200 الف دولار من امواله. وهدد المودع بسام الحاج حسين الذي حمل معه مادة البنزين، بإشعال نفسه وقتل مَن في المصرف، وقد شهر سلاحه في وجه مدير الفرع. ورفض المودع المسلّح مبلغ 10 آلاف دولار عرضه عليه المصرف، بحسب ما افاد احد المفاوضين. واذ حضرت عناصر من القوى الأمنية والجيش الى المكان، تجمع ايضا عدد من المودعين في الخارج دعما للحاج حسين.

وجرت مفاوضات لاحقا مع المودع المسلّح لتسليمه مبلغ 30 ألف دولار من وديعته، إلا أنّه رفض مصرًا على استرداد وديعته كاملة. وبعد مفاوضات شاقة، تمكنت القوى الأمنية من إخراج المودع المسلح من المصرف بعد الاتفاق على إعطاء شقيقه 35 الف دولار من اصل وديعته البالغ قيمتها 209 آلاف دولار وتسليم نفسه.

واخرج الموظفون المحتجزون من المصرف تباعا. وقام المودعون المتظاهرون أمام المصرف برشق القوى الأمنية بعبوات المياه بالتزامن مع إخراج المحتجزين.

وقد حمّلت جمعية المودعين مسؤولية ما حصل لأصحاب المصارف والحكومة ومجلس النواب ومصرف لبنان مجتمعين محذرة من ان “سرقة جنى عمرنا ستؤدي الى مزيد من ردات الفعل”.

لقاء كليمنصو

اما في المشهد السياسي فبرز لقاء كليمنصو كتطور يرصده الوسط السياسي لجهة احتمالات تأثيره على ملف الاستحقاق الرئاسي في المقام الأول. وقد استقبل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في كليمنصو وفد “حزب الله” الذي ضم المعاون السياسي للأمين العام للحزب حسين خليل ومسؤول وحدة الإرتباط والتنسيق وفيق صفا، في حضور عضو كتلة “اللقاء الديمقراطي” النائب وائل أبو فاعور، والوزير السابق غازي العريضي.

وأشار خليل بعد اللقاء الى أن “هناك أموراً في السياسة نختلف عليها وهذا لا يفسد في الود قضية وهذا لا يمنع الفرقاء جميعاً من الوقوف على حل وهناك مساحة مشتركة اللبنانيون قادرون على النقاش فيها”. وأضاف ان جنبلاط ” أبدى وجهة نظره حول ملف ترسيم الحدود البحرية ونأخذها بعين الاعتبار وعرّجنا على غالبية الاستحقاقات السياسية لكننا لم ندخل في التفاصيل”.

وقال “نتمنى التوصّل إلى مرحلة يكون رئيس الجمهورية فيها جزءًا من إنقاذ البلد وهذا التلاقي ضروري” وقال ان “الخلاف كبير في السياسة والفهم والاستراتيجية بيننا وبين “القوات اللبنانية ” ولكن ما يجمعنا مع وليد بيك يختلف عن القوات”.

من جهته، قال جنبلاط “اللقاء كان ودياً وصريحاً وتركنا جانباً النقاط الخلافية وتحدثنا حول النقاط التي يمكن معالجتها بشكل مشترك في الاقتصاد والإنماء وهذه فرصة والحوار سيستكمَل للوصول إلى حد أدنى من التوافق على أمور بديهية تهم المواطن” .

في انتظار هوكشتاين

وسط هذه الأجواء حضرت قضية ترسيم الحدود البحرية في لقاء رئيس الجمهوية العماد ميشال عون ونائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب الذي اعلن اثر اللقاء “ان المبعوث الاميركي عاموس هوكشتاين مستمر في جهوده، وذلك بناء على الاجتماع الاخير الذي حصل في بعبدا”، مشيرا الى ان “هوكشتاين انتقل الى “إسرائيل” يوم غادر بيروت ولم يعد اليها مرة ثانية، ونحن نتابع هذا الملف وعلى تواصل معه في هذا الموضوع”، لافتا الى ان “الاعتداء على قطاع غزة أخّر ملف الترسيم وليس لدينا وقت مفتوح الى ما لا نهاية وحفاظا على الاستقرار من المفترض ان تنتهي المهلة قبل ايلول”.

وفي سياق غير بعيد أعلنت قيادة “اليونيفيل” أن رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء أرولدو لاثارو ترأس امس اجتماعا ثلاثيا مع كبار ضباط الجيش اللبناني والجيش الإسرائيلي في موقع الأمم المتحدة في رأس الناقورة . ولفتت الى انه “في مناقشات الاجتماع الثلاثي ، ركز قائد اليونيفيل على الحوادث على طول الخط الأزرق والانتهاكات المستمرة للمجال الجوي، بالإضافة إلى التطورات والقضايا الأخرى المتعلقة بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 والقرارات الأخرى ذات الصلة”. وفي سياق معالجة الحوادث على طول الخط الأزرق، حث لاثارو كلا الطرفين على “تجنب أي عمل من شأنه أن يعرض وقف الأعمال العدائية للخطر. فلا ينبغي اعتبار استقرار الخط الأزرق أمرا مفروغا منه. إن الخطاب العدائي يؤدي إلى تصعيد التوتر ويزيد من الشعور بالتوجس بين السكان المحليين”، وشجعهما على “الاستفادة الكاملة من هذا المنتدى لإيجاد حلول عملية وإيجابية كخطوة أولية تهدف إلى حل القضايا الجوهرية بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن 1701”.

اما التطور الإيجابي في ملف الطاقة فبرز مع اعلان المكتب الاعلامي لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي موافقة الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي في اجتماعها امس على الطلب الذي تقدم به رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لتمديد تزويد لبنان بالفيول لزوم مؤسسة كهرباء لبنان لمدة سنة بالشروط نفسها التي كانت متبعة حتى الان.

شيا في معراب

ووسط هذه الاجواء، عرض رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة” سمير جعجع مع سفيرة الولايات المتحدة الأميركيّة في لبنان دوروثي شيا في معراب، للتطورات السياسية في لبنان والمنطقة. وبعد أن أطلعت شيا رئيس “القوّات” على المستجدات التي يشهدها ملف المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية، ناقش الطرفان ملف استجرار الطاقة من مصر، بحيث تبيّن أنّ هذا الأخير متوقفٌ اليوم عند مطلب تشكيل الهيئة الناظمة من قبل البنك الدولي، وهو أمر لم تحرز فيه الحكومة أي تقدم حتى الساعة، ممّا يحرم اللبنانيين من الكهرباء ويبقيهم في الظلمة. بدوره شدّد جعجع على ضرورة مواكبة لبنان في المرحلة الدقيقة المقبلة وضمان إنجاز الاستحقاق الرئاسي في موعده الدستوري.

سورياحزب اللهالعراقالمصرف المركزيالمصارفمصطفى الكاظميترسيم حدود لبنانالحدود البحرية اللبنانيةالفيولوليد جنبلاطنجيب ميقاتيعاموس هوكشتاين

إقرأ المزيد في: لبنان