التخطي إلى المحتوى

أكدت الفنانة لبنانية جوانا ملاح أن جمهورها وفي معها ولم يتركها رغم غيابها عن الساحة الغنائية، مشيرة إلى أنها لا تترك محبيها إلا لظروف قاهرة.

وأضافت ملاح أنها خرجت شائعات ضدها حول زواجها من رجل عربي، وأنه منعها من مواصلة عملها وتسبب في اعتزالها؛ لأن الرجل الشرقي لا يتقبل أن تكون زوجته مغنية.

ونفت الفنانة اللبنانية هذه الشائعات، مؤكدة أنه لا يوجد أي شخص يستطيع منعها عن فنها وجمهورها ونجاحها، مشيرة إلى أنها تعرضت لأزمة صحية تسببت بتوقفها عن مواصلة عملها.

كما علقت جوانا ملاح في تصريحات تلفزيونية لفضائية Ltv: ”كنت غايبة ومغيّبة، وبشأن تغيبها علقت ببيت شعر: ”رميت لي طابة المغيب وغيّبتني.. ها قد عدت من المغيب إليك.. أعد لي طابة الشروق فإن يومها معي دهرا وبعدها خذها معك وشكرا“.

وأوضحت الفنانة أنه رغم غيابها غير أن أرشيفها الغنائي على ”يوتيوب“ حاضر، والجمهور يواصل الاستماع إليها، لافتة إلى أنها تمكنت من وضع بصمة في مسيرتها ولو كانت ”بسيطة“.

وبينت أن المخرج اللبناني الراحل سيمون أسمر كان له نظرة تجاهها عندما رآها في برنامج ”أستديو الفن“، رغم أنها كانت طالبة مدرسية وقتها، لكنهم أجمعوا على محبتهم لها.

واستذكرت قول سيمون أسمر لها بأنه ”كل ألفي سنة يأتي شخص مثلك وبهذه الكاريزما على الفن“، مشيرة إلى أنه رغم ذلك فإنه حديثه ”مبالغ فيه“.

وذكرت الفنانة أنها تحرص على دراسة أي شيء إن كانت أغنية أو لحن ما أو صورة قبل نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي؛ لأنها لا تحب أن تُغضب جمهورها، وتريد أن تبقى عند حسن ظنهم بها.

وبينت أنها رغم الشهرة والشعبية غير أنها ما زالت خجولة.

وتطرقت في حديثها عن أغنية ”أنا عربية“، والتي كانت قد طرحتها العام 2020، وذلك بعد غياب عن الساحة الفنية، كما أنها جاءت بالتزامن مع انفجار مرفأ بيروت، فعلقت: ”الحدث كان بشع جدا، ولا نستطيع أن نفيق من الصدمة، وبعدها أتخذت قرار بعودتي إلى الساحة، والجمهور“.

2022-08-screenshot-www.youtube.com-2022.08.09-16_08_37

وأضافت: ”انا اختنقت، وشعرت أنني أموت عالبطيء، مثلما يخرج السمك من الماء، فقررت العودة إلى الجمهور مجددا، كما أنني لن أعمل ريمكس لأغنية من الأغاني الخاصة بي رغم الطلبات التي تلقيتها من الجمهور“.

يذكر أن جوانا ملاح كانت بدايتها العام 1993 عندما شاركت في برنامج ”استديو الفن“ عن فئة الأغنية الفلوكلورية وحازت على الميدالية الذهبية.

درست الموسيقى في المعهد العالي للموسيقى، وكان أهلها في فترة من الفترات معارضين دخولها مجال الفن، كما دخلت في بعض المسابقات الفنية وفازت في بعضها.