التخطي إلى المحتوى

تاريخ النشر:
15 أغسطس 2022 10:24 GMT

تاريخ التحديث: 15 أغسطس 2022 10:50 GMT

دخل جمال الغندور، الحكم الدولي السابق، في جدال مع الإعلامي سف زاهر بشأن ركلة الجزاء التي تم احتسابها للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي أمام مصر المقاصة، أمس الأحد، مؤكدا أنها غير صحيحة، قائلا إن ”الكرة لم ترتطم بيد لاعب المقاصة“.

وسأله سيف زاهر عن ركلة الجزاء أمام المقاصة هل بها أي جدال؟.. ليرد الغندور بأنه رأى الكرة أثناء مشاهدته المباراة، ولكنه لا يحب شرح الموقف دون مشاهدتها بشكل أفضل.

وقال الغندور بعد عرض اللقطة في الأستوديو: ”الكرة ارتطمت بصدر لاعب المقاصة ثم سارت للأمام، والصورة المثبتة لا تعبر عن الحقيقة، وإحنا عاملين الفار من أجل اختيار اللقطة الصحيحة لكي أستند عليها في حكمي“.

ورد سيف زاهر: ”والله العظيم الكرة واضحة أمامنا واصطدمت بيده“، ليرد الغندور: ”على فكرة أنا أتكلم عن صورة وليس عن رأي الكرة ارتطمت في صدر اللاعب، وأنا لا أحلل في القناة وفي أي قناة أخرى، وعندي لقطة بالعين المجردة تقول إن الكرة جاءت في صدر اللاعب“.

وتحدث جمال الغندور الحكم الدولي السابق، عن ركلات الجزاء التي يتم احتسابها للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، بعدما تم احتساب ركلة جزاء له أمام المصري في الدوري، ثم فريق مصر المقاصة في دور الـ 16 من بطولة كأس مصر.

وأوضح جمال الغندور: ”طالما هناك توجه عام لاحتساب ركلة جزاء للأهلي ألغوا رأيي، وركلة جزاء الأهلي أمام المقاصة ارتطمت الكرة في صدر اللاعب وليست لمسة يد، إذن غير صحيحة، الزاوية التي أوضحت عدم صحة ركلة الجزاء، عرضت لمدة ثانية وبعدين اختفت، ثم جاءت الصورة المثبتة“.

وشدد: ”الزاوية المثبتة لا تخدم الـ VAR، والصورة التي أثبتت أنها في صدر اللاعب جاءت لمرة واحدة فقط“.

واحتاج الأهلي إلى ركلة جزاء في اللحظات الأخيرة ليفوز 1-صفر على مصر المقاصة في دور الستة عشر لكأس مصر لكرة القدم بعد مباراة مملة ومتواضعة المستوى من الجانبين، يوم الأحد.

وسيلعب الأهلي، الذي ابتعد عن الصراع على لقب الدوري الممتاز هذا الموسم، في دور الثمانية أمام المقاولون العرب.

وسجل رامي ربيعة مدافع الأهلي الهدف في الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء احتسبت بعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد، ومتابعة اللقطة في شاشة جانبية بالملعب، بداعي وجود لمسة يد.

واحتج هشام حافظ لاعب المقاصة طويلا وتلقى بطاقة حمراء بعدما حصل على الإنذار الثاني.

وسيطر الأهلي على اللعب أغلب فترات المباراة، لكنه افتقر للحلول الهجومية وظهر بشكل ضعيف، كما هو الحال في أغلب مبارياته الأخيرة، ولم ينقذه من الوصول للوقت الإضافي سوى احتساب ركلة الجزاء.

وفي مباراة أخرى أقيمت أمس، تأهل سموحة إلى قبل النهائي بعد الفوز 2-صفر على منتخب السويس، وسيلعب مع الأهلي أو المقاولون.