التخطي إلى المحتوى

نفى الوزير الأسبق سليم جريصاتي، اليوم الثلاثاء، خبر مغادرته قصر بعبدا فوق ركام خلافه مع رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل وفريق مستشاري رئيس الجمهورية.

وأكّد جريصاتي في تصريح له عبر موقع “أساس”وجوده الدائم في قصر بعبدا ومتابعته الملفّات التي تدخل ضمن اختصاصه.

وأشار إلى أنّ “ميشال عون يستحقّ منّي كلّ وفاء، هو رئيس استثنائي وسأرافقه حتى آخر لحظة من ولايته الرئاسية” مشيراً الى أن “مهمّتي تنتهي بعد ثلاثة أشهر في 31 تشرين الأول”.

وشدد جريصاتي القول: “خبر مغادرتي القصر الجمهوري غير صحيح على الإطلاق”.