التخطي إلى المحتوى

عززت البنوك الصينية دعمها الائتماني، خلال النصف الأول من العام الجاري، حيث سجل القطاع المصرفي زيادة في قروض اليوان بـ 13.68 تريليون يوان “نحو تريليونب دولار” خلال ستة أشهر.

وقال مسؤول من لجنة تنظيم البنوك والتأمين الصينية CBIRC إن الاقتصاد الحقيقي للصين شهد نموا مستقرا في المعروض الرأسمالي الفعال منذ بداية العام حتى يونيو الماضي.

وأكد المسؤول في إفادة نقلتها وكالة الأنباء الصينية “شينخوا”، إن قروض اليوان زادت في النصف الأول، 919.2 مليار يوان عن العام الماضي.

وتم توجيه مزيد من الإقراض إلى الشركات الصغيرة والصناعات التحويلية، وارتفعت القروض الشاملة غير المسددة للشركات متناهية الصغر والصغيرة 22.64 في المائة على أساس سنوي لتصل إلى 21.77 تريليون يوان في نهاية يونيو، وتلقى قطاع التصنيع 3.3 تريليون يوان من القروض الجديدة، بزيادة 1.6 تريليون يوان عن الرقم المسجل قبل عام.

وزادت قروض تشييد البنية التحتية 11.1 في المائة عن العام السابق بنهاية يونيو.

وقال المسؤول إنه سيتم بذل مزيد من الجهود لدفع مزيد من الائتمان إلى الاقتصاد الحقيقي، بما في ذلك البنية التحتية والتصنيع، وتحسين الخدمات لسكان الحضر الجدد وتعزيز دعم التعليم والرعاية الصحية ورعاية المسنين.

إلى ذلك، ارتفعت قروض بنك التصدير والاستيراد الصيني غير المسددة لقطاع التجارة الخارجية 19 في المائة بنهاية شهر يونيو الماضي، مقارنة بالعام السابق، لتسجل 2.68 تريليون يوان، “400 مليار دولار”.

وقال البنك في تصريحات أمس، إنه قدم بقيمة 920 مليار يوان “136.47 مليار دولار” لصناعة التجارة الخارجية في النصف الأول من العام الجاري، بزيادة 22 في المائة على أساس سنوي، ويعتزم البنك العمل بنشاط على تعزيز العرض الائتماني وزيادة الدعم للاقتصاد الحقيقي في النصف الثاني من العام الجاري.

ويعد بنك التصدير والاستيراد الصيني، بنكا سياسيا تموله وتملكه الدولة، يدعم التجارة الخارجية للصين، والاستثمار والتعاون الاقتصادي الدولي.

وفي سياق متصل، شهدت صناعة النسيج في الصين نموا مستقرا في الإيرادات خلال النصف الأول من العام الجاري، وفقا لبيانات رسمية.

وحققت شركات النسيج، التي يبلغ دخلها التجاري الرئيس السنوي 20 مليون يوان على الأقل “نحو ثلاثة ملايين دولار” إيرادات بقيمة 2.52 تريليون يوان خلال الأشهر الستة الأولى من 2022، زيادة بواقع 5.7 في المائة على أساس سنوي، وفقا لوزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات.

وارتفع إجمالي القيمة المضافة لهذه الشركات 0.9 في المائة على أساس سنوي خلال تلك الفترة.

وبلغت المبيعات المجمعة لتجار التجزئة الرئيسين 8.12 تريليون يوان في الفترة من يناير إلى يونيو، زيادة بواقع 0.8 في المائة عن العام السابق. وبلغت قيمة صادرات البلاد من الملابس 156.5 مليار دولار، زيادة بواقع 11.7 في المائة.

لكن البيانات أظهرت أيضا انخفاضا 17 في المائة على أساس سنوي في إجمالي أرباح هذه الشركات وانخفاضا طفيفا في إنتاج المنسوجات والأقمشة والملابس، كما انخفضت مستويات التوظيف في قطاع المنسوجات بشكل معتدل.

إلى ذلك، وقع إجمالي 134 مؤسسة وشركة مالية من الصين وخارجها للمشاركة في معرض مواضيعي للخدمات المالية في معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات CIFTIS لـ 2022، وفقا لما ورد في إحاطة إعلامية.

ويغطي المعرض مساحة أكثر من 14 ألف متر مربع، ويركز على ستة مواضيع، بما في ذلك التمويل الرقمي، بينما سيعقد المعرض المواضيعي للخدمات المالية عبر الإنترنت وخارجها في الفترة من 1 إلى 5 سبتمبر المقبل في متنزه شوقانج في بكين.

وستعرض المؤسسات المالية الصينية، بما في ذلك بنك التنمية الصيني وبنك الصين، إنجازاتهما المبتكرة في مجالات مثل الخدمات المالية للاقتصاد الحقيقي والتجارة عبر الحدود، وستشارك أكثر من 40 شركة ومؤسسة مالية ذات تمويل أجنبي في المعرض وأنشطة التبادل.

وقال لي ون هونج، رئيس الرقابة والإدارة المالية المحلية في بكين، إنه من المؤمل أن يتم خلال المعرض المواضيعي لهذا العام، بناء منصة تعاون دولية رفيعة المستوى للصناعة المالية لتحقيق منافع متبادلة ونتائج مربحة للجانبين.

ومن المقرر أن يعقد CIFTIS هذا العام في بكين في الفترة من 31 أغسطس إلى 5 سبتمبر، وسيشمل قمة تجارة الخدمات العالمية، والمعارض، والمنتديات، وإصدارات المنتجات والتكنولوجيا الجديدة، والترويج التجاري والمناقشات، والأنشطة الداعمة.

وأظهرت نتائج بيانات رسمية أصدرتها الهيئة الوطنية الصينية للطاقة، نموا مستقرا لاستهلاك الكهرباء في البلاد، وهو مقياس رئيس للنشاط الاقتصادي، خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري.

وأشارت البيانات إلى ارتفاع إجمالي استخدام الطاقة في البلاد 3.4 في المائة على أساس سنوي في الفترة بين شهر يناير إلى يوليو الماضيين، ليصل إلى 4.93 تريليون كيلوواط/ ساعة.

وبحسب البيانات، زاد حجم الطاقة الكهربائية المستهلكة من قبل الصناعات الأولية 11.1 في المائة على أساس سنوي، بينما زاد في الصناعات الثانوية والثالثة بـ1.1 في المائة و4.6 في المائة على التوالي. وشهد استهلاك الطاقة الكهربائية للمساكن 12.5 في المائة على أساس سنوي.

وفي شهر يوليو وحده، تم تسجيل استهلاك طاقة كهربائية عند 832.4 ملياركيلوواط/ ساعة، بزيادة 6.3 في المائة عن العام الماضي. وزادت حجم الطاقة الكهربائية المستخدمة في الصناعة الأولية 14.3 في المائة، مقابل 0.1 في المائة للصناعة الثانوية، و11.5 في المائة للصناعة الثالثة.

وفي سوق السيارات سجل قطاع شاحنات “بيك آب” في الصين نموا قويا في شهر يوليو الماضي، حيث ارتفعت المبيعات 11.9 في المائة على أساس سنوي، وفق ما أظهرت أرقام بيانات الصناعة.

وبحسب الاتحاد الصيني لسيارات الركاب، تم بيع ما مجموعه 44 ألف وحدة من شاحنات “بيك آب” خلال الشهر الماضي، حيث خفت اضطرابات الإنتاج وسط إجراءات الوقاية من وباء كوفيد – 19 والسيطرة عليه.

وفي الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، تم بيع إجمالي 303 آلاف شاحنة “بيك أب” في الصين، بانخفاض 3.5 في المائة على أساس سنوي. وسلط الاتحاد الضوء على الحوافز السياسية القوية لتحسين جودة المنتجات وإزالة قيود السفر لتعزيز الاستهلاك.

وأضاف الاتحاد أنه يمكن توقع نمو قوي مستمر لاستهلاك شاحنات “بيك آب”، في ظل نبض ثقافة “البيك آب” بشكل متزايد في البلاد.