التخطي إلى المحتوى

أقر أنطونيو كونتي مدرب توتنهام هوتسبير بأن فريقه لا يزال يتعين عليه تقليص الفجوة مع تشيلسي بعد التعادل 2-2 وسط أجواء متوترة في ستامفورد بريدج بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد.

وبهدف هاري كين في اللحظات الأخيرة انتزع توتنهام نقطة بعد ثلاث هزائم متتالية أمام تشيلسي دون تسجيل أي هدف منذ تولى كونتي القيادة في نوفمبر تشرين الثاني، ما يعني حدوث تقدم.

وقال كونتي الذي تشاجر مرتين مع توماس توخيل مدرب تشيلسي خلال اللقاء وتعرض الاثنان للطرد بعد صفارة النهاية: كانت مباراة عصيبة وشاقة بالنسبة لنا لكن تعرفون أن المجيء إلى هنا لمواجهة تشيلسي على أرضه أمر صعب دائما لأنه فريق جيد حقا.

وزاد: لكن في الوقت ذاته اذا قارنت هذه المباراة بالموسم الماضي وربما قبل ستة أشهر عندما لعبنا ثلاث مباريات دون أداء حقيقي لأن التفوق كان واضحا لهم، اليوم أظهر تشيلسي أنه أفضل منا لأكون صادقا.

وتابع: يمكننا أن نكون أفضل لكننا سجلنا هدفين أيضا بينما لم نسجل في ثلاث مواجهات سابقة، حصلنا على نقطة وأظهرنا شخصية قوية لأن اللاعبين أرادوا القتال حتى النهاية.

وفضل كونتي عدم الدخول في تفاصيل بشأن اشتباكاته مع توخيل وحدث الشجار الثاني بعد نهاية اللقاء بعد أن عرض المدرب الألماني مصافحة عنيفة بالأيدي.

وأوضح كونتي: لست شخصا سلبيا بالطبع واذا شاهدت عدائية سيكون ردي عدائيا، لكنني أكرر.. هذه ليست مشكلة، أهم شيء أن المباراة كانت رائعة بين فريقين يتنافسان بقوة وحققنا نقطة مهمة حقا.

وأتبع: كانت مهمة بالنسبة لي لأنني لا أحب خسارة ثلاث مباريات أمام نفس المدرب، أكره الهزيمة وتعرفون جيدا أنني أحاول نقل عقليتي وشغفي إلى اللاعبين، من الممكن أن تكون لاعبا بارعا من الناحية الفنية والخططية لكن تحتاج أيضا إلى شراسة للقتال على شيء مهم.

وختم: أعتقد أننا بدأنا العمل على هذا الأمر واليوم أنا سعيد برغبة اللاعبين في القتال حتى النهاية رغم صعوبة المباراة.