التخطي إلى المحتوى

تراجع الدولار الأمريكي بداية جلسة الخميس، ولكنه وجد مستوى الدعم الذي كنت أتحدث عنه سابقاً كسبب كاف للدخول في مركز شراء. ثبت المستوى 132.50 ين، ويبدو الآن أن السوق يحاول الارتفاع مرة أخرى. ضع في اعتبارك أن هذا الزوج كان مدفوعاً بشكل حصري تقريباً بأسعار الفائدة، لذلك ستحتاج إلى مراقبة أسواق السندات.

شهد الدولار الأمريكي انخفاضاً طفيفاً في أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، وهو ما كان بالطبع سلبيا بالنسبة للدولار. ومع ذلك، فقد شهدنا أيضاً بعض الاستقرار، وقد ساعد ذلك الين الياباني. والسبب في ذلك هو أن بنك اليابان يواصل الدفاع عن نسبة 0.25% على سندات العشر سنوات، مما يعني أنه إذا بدأت أسعار الفائدة بالارتفاع في كل مكان، فهذا يعني أن هناك نوعاً من “التأثير الضار” في سوق السندات اليابانية. من خلال النظر إلى هذا الرسم البياني، يمكنك أن ترى أننا كنا في اتجاه تصاعدي طويل الأجل، ومع ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، رأينا أن على اليابانيين طباعة المزيد من الين. لقد كان هذا إعداداً مثالياً لهذا التداول، ويبدو الآن أننا قد نستمر برؤية ذلك.

يقع المتوسط ​​المتحرك لـ50 يوماً فوق ارتفاعات جلسة الأربعاء، لذلك إذا قمنا بالاختراق فوق ذلك المستوى، فمن الممكن أن نرى المزيد من الضغط التصاعدي في تلك المرحلة، حيث سيبدأ السوق برؤيته على أنه بناء زخم للأعلى. في هذه المرحلة، من المرجح أن يختبر السوق الارتفاعات مرة أخرى، وربما أكثر من ذلك. أعتقد أن المستوى 140 ين قد يكون محتملاً، ولكن من المحتمل أن يتطلب الأمر الكثير من الزخم لتحقيق ذلك. أتوقع الكثير من الضجيج، وبالتالي عليك توخي الحذر الشديد بشأن حجم مركزك. في النهاية، طالما بقينا فوق المستوى 132.50 ين، فلن يتغير الكثير، ويبدو أن السوق سوف يكون تصاعدي. إذا قمنا بالاختراق إلى ما دون ذلك المستوى، فقد ننظر إلى التحرك على طول الطريق إلى المستوى 127.50 ين. في كلتا الحالتين، سوف يكون عليك مراقبة توجه أسواق السندات وأسعار الفائدة.