التخطي إلى المحتوى

تراجع الدولار الأسترالي قليلاً من المستوى الحاسم 0.70، كم شهدنا عدة مرات في السابق. مع انتظار أرقام مؤشر أسعار المستهلك يوم الأربعاء، يكون من المحتمل أننا سوف نرى نوع من التحرك الأكبر. إن كان رقم المؤشر أقوى من المتوقع، والذي سوف يكون أعلى من 5% شهرياً، فإن ذلك قد يدفع بهذا السوق نحو الأسفل.

من الناحية الأخرى، إن قمنا بالتحول والاختراق فوق المستوى 0.7050، عندها يكون من المرجح أن ذلك نتيجة كون قراءة مؤشر أسعار المستهلك أقل من المتوقع. في ذلك السيناريو، يكون من المحتمل أن يقوم المشاركين في السوق بكل ما يمكنهم القيام به لإقناع أنفسهم بأن البنك الفدرالي سوف يقوم بتخفيف السياسة النقدية. في حين أن ذلك قد يؤدي إلى تخفيف التشديد قليلاً، فإن الحقيقة هي أننا ما زلنا في اتجاه تنازلي، ولعدة أسباب.

عندما تنظر إلى أسواق السلع، نرى أنها تتعرض للبيع بشكل عام، وذلك بالطبع يضع شيء من السلبية في الدولار الأسترالي. أعتقد بأننا مع الوقت على الأرجح أن نحاول اختبار الانخفاضات مرة أخرى، ولكني لا أعتقد بالضرورة بأن هذا سوق يجب الشراء فيه. ولكن هناك بعض المستويات في الأعلى التي قد تتسبب ببعض المشاكل على أي حال. ليس أقل هذه المستويات بالطبع سوف يكون المتوسط المتحرك لـ200 يوم، والذي يقع حالياً ما دون المستوى 0.72.

إن قمنا بالتحول وبدئنا بالانهيار، فإن المستوى 0.69 هو المنطقة التي أتوقع فيها الكثير من الدعم، وإن قمنا بالاختراق ما دون ذلك المستوى، عندها من المؤكد تقريباً أن نحاول التراجع نحو المستوى 0.67. تذكر بأن الكثير من الضجيج الاقتصادي والتضخمي سوف يتسبب بتقطع هذا السوق في أفضل الأحوال. يقع المتوسط المتحرك لـ50 يوماً في منتصف منطقة التدعيم التي نمر فيها الآن، وبالتالي فإن ذلك سوف يجذب حجم مع التداول الخوارزمي كذلك. مع تحييد جميع العوامل، أعتقد بأن هذا السوق سوف يكون متقطعاً وبالتالي صعباً للتداول. ولكن من المفترض أن نحصل على شيء من الوضوح مع نهاية جلسة الأربعاء، وبالتالي فإن تحليل الغد على الأرجح أن يكون أكثر اقناعاً.  


تم انتاج الرسم البياني بواسطة منصة TradingView