التخطي إلى المحتوى

حذر خبراء بطب الأسنان من أضرار استخدام بعض أنواع معاجين تنظيف الأسنان، التي يقدمها المنتجون على أنها مخصصة لتبييض الأسنان.

ونقلت وسائل الإعلام الروسية عن الدكتورة آنا شاراندا وجراح الأسنان مكسيم كوبيلوف القول إن بعض أنواع معاجين الأسنان التي يعرضها المنتجون، على أنها تفيد في تبييض الأسنان، في الواقع ليس لها هذا المفعول، علاوة على أنها تلحق الضرر بمينا الأسنان. ويقدم الخبيران بعض التوصيات بشأن الاستخدام الصحيح لهذه المعاجين.

تعبيرية

ووفقا للطبيبة شاراندا، الصبغة المسؤولة عن لون الأسنان لا تقع على سطحها بل في داخل الشبكة البلورية للأسنان.

وتضيف بالقول: “أكثر ما يمكن أن تقدمه هذه المعاجين هي تبييض المينا بصورة طفيفة، بتأثير الأكسجين النشط وإزالة الترسبات الجيرية المتراكمة على الأسنان. أي أنها لا تعطي نتيجة ساطعة”.

ويتفق الدكتور كوبيلوف معها في هذه المسألة، ولكنه يعتقد أن هذا التأثير الطفيف، سببه التركيبة العدوانية لهذه المعاجين، ما يساعد على إزالة الترسبات والصبغات.

ويقول: “يمكن أن يعاني الأشخاص الذين يفرطون في استخدام هذه المعاجين، من زيادة حساسية الأسنان، وآلام وتآكل المينا”. لذلك ينصح باستخدامها بين فترة وأخرى.