التخطي إلى المحتوى

علماء يتوصلون إلى خلاصة جديدة بأن البكتيريا الزرقاء التي يمكن أن تعيش في الغلاف الجوي للمريخ، ستبقى على قيد الحياة داخل حبيبات الغبار في تربة الكوكب الأحمر.

  • البكتيريا الزرقاء من أسرة “أنابينا”.

اكتشف علماء الأحياء الأوروبيون أن البكتيريا الزرقاء من أسرة “أنابينا” التي يمكن أن تعيش في الغلاف الجوي للمريخ، ستبقى أيضاً على قيد الحياة داخل حبيبات الغبار في تربة الكوكب الأحمر.

وباشر العلماء في الآونة الأخيرة، بالتفكير في كيفية استيطان البشرية للمريخ والكواكب الأخرى التي يحتمل أن تكون صالحة للحياة. وإنهم يفترضون الآن أنه يجب عليهم حل مشكلتين وهما: تعلم كيفية إنتاج الطاقة، وكذلك الأكسجين والماء والغذاء، باستخدام الموارد المحلية.

واكتشف علماء الأحياء الفلكية من ألمانيا منذ عام واحد أن البكتيريا الضوئية الزرقاء من أسرة “أنابينا” مناسبة لأداء دور الأساس البيولوجي في أنظمة دعم الحياة على سطح المريخ. كما اكتشفوا أن إحدى سلالات هذه الميكروبات (PCC 7938)، قادرة على النمو في الغلاف الجوي للمريخ بشرط وجود كميات قليلة من الماء السائل.

ثم درس الباحثون كيف ستتصرف تلك البكتيريا الزرقاء داخل حُبيبات الغبار التي تحضر في تربة المريخ التي تحتوي على العناصر متناهية الصغر، وغالبا ما توجد بداخلها جزيئات الماء. وفي الوقت نفسه، غالبا ما يتعايش غبار المريخ مع المركبات السامة والخطيرة للبكتيريا، بما في ذلك مركبات الكلور.

وقام العلماء بمحاكاة ظروف تربة المريخ، وذلك لتتبع كيفية تأثيرها على سرعة تكاثر البكتيريا المتعلقة بسلالة (PCC 7938) وغيرها من الميكروبات التابعة لأسرة (Anabaena)، كما قاموا بفك شيفرة جينات تساعد الميكروبات في البقاء على قيد الحياة في ظروف البيئة الحرجة.

وأكدت الدراسات اللاحقة أن البكتيريا التي تنتمي إلى سلالة (PCC 7938) قادرة على البقاء والتكاثر مع شرط وجود حُبيبات الغبار في الطبقات القريبة من سطح المريخ. أما ميكروبات أخرى من أسرة “أنابينا”، فلديهما خصائص مماثلة، لكن هذه الميكروبات كانت أقل قدرة على استخراج الموارد من تربة المريخ، وإنها تشكّل  أغشية حيوية تعرقل استخدام تلك البكتيريا لإنتاج الكتلة الحيوية.

وبحسب الباحثين، فإن هذه النتائج تجعل بكتيريا “أنابينا” مرشحة واعدة ستلعب الدور الأساسي في أنظمة دعم الحياة بمستعمرات المريخ المستقبلية.

ويخطط العلماء في المستقل القريب لاختبار مدى فعالية هذه الميكروبات في تزويد المستعمرين بالمغذيات والأكسجين.