التخطي إلى المحتوى

تبحث أول شحنة حبوب أوكرانية تم تصديرها منذ بدء الحرب الأوكرانية، بعد التوصل إلى اتفاق بين روسيا وأوكرانيا برعاية من الأمم المتحدة وتركيا، عن مُشترٍ جديد، بعد أن رفض المشتري اللبناني تسلم الشحنة بسبب التأخر في شروط التسليم لمدة 5 أشهر.

وتطفو السفينة «رازوني» في البحر المتوسط، دون أن تصل إلى وجهتها على شواطئ طرابلس (لبنان) الأحد، كما كان مرتقباً، وتحمل رازوني، التي ترفع علم سيراليون، والتي غادرت الاثنين الأول من أغسطس ميناء أوديسا؛ 26 ألف طن من الذرة.

وقالت السفارة الأوكرانية في لبنان إنّ «المشتري النهائي في لبنان رفض قبول الشحنة بسبب التأخير في شروط التسليم (خمسة أشهر)».

وأضافت السفارة في تغريدة على موقع «تويتر»، أنّ «المرسل يبحث بالتالي عن مستلم آخر، قد يكون في لبنان أو في بلد آخر».

إلى ذلك وصلت أول سفينة تحمل حبوباً مصدّرة من أوكرانيا إلى وجهتها النهائية في تركيا الاثنين، حسبما أعلنت كييف.

وكانت سفينة الشحن التركية «بولارنيت» قد غادرت ميناء تشورنومورسك الأوكراني، الجمعة، محمّلة بـ12 ألف طن من الذرة، ووصلت إلى وجهتها بعد تفتيشها من قبل مركز التنسيق المشترك في إسطنبول وفقاً لشروط الاتفاق الدولي الموقّع في يوليو، حسبما أعلنت وزارة البنية التحتية الأوكرانية في بيان.

ونقل البيان عن الوزير أولكسندر كوبراكوف قوله «تتيح لنا هذه التجربة الأُولى الناجحة، أن نكون متفائلين بشأن الآفاق المستقبلية».

وقّعت روسيا وأوكرانيا على اتفاقيَتين منفصلتَين، برعاية تركيا والأمم المتحدة، تسمحان بتصدير الحبوب الأوكرانية رغم الحرب، والمنتجات الزراعية الروسية، رغم العقوبات الغربية.

يذكر أن ثماني سفن غادرت الموانئ الأوكرانية منذ توقيع الاتفاق، حسبما أعلنت السلطات الأوكرانية، التي أشارت إلى أنه من المتوقع الوصول إلى معدّل ثلاث إلى خمس سفن يومياً في الأسبوعين المقبلين.