التخطي إلى المحتوى


الساعة 05:45 مساءً
| (شذى الأهدل)

كشفت الفنانة نادين نجيم، عن مرورها بحالة من الاحباط ، بعد أحداث انفجار مرفأ بيروت، مما تسبب في حدوث زيا دة بوزنها أدت إلى شعورها الدائم بالكسل.

وتابعت، أن حدوث زيادة في وزنها لم يكن فقط بسبب ابتعادها عن ممارسة الرياضة، بل ساهمت فيها الأدوية التي كانت تأخذها خلال هذه الفترة فكانت تحتوي على مادة ” الكورتيزون” التي ساهمت هى الاخرى في احداث زيادة سريعة في الوزن.

وأشارت نادين إلى أن ماحدث لها دفعها إلى اتباع نظام غذائي معين ” دايت” ، ولكن لم تجد النتيجة التي كانت تتمناها، لتقرر أن تعود من جديد للتمارين الرياضية ومعاها شعرت بتحسن ملحوظ.

ونشرت نادين نجيم، مقطع فيديو لها وهى تمارس تمارين رياضية داخل أحد صالات ” الجيم” وأرفقت به تعليقاً مطولاً، حكت من خلاله تجربة الاحباط التي مرت بها وكيف تغلبت عليها ..قائلة ” من بعد سنتين شغل و تعب وسفر هملت جسمي و خاصة بعد انفجار ٤ آب وبسبب الكورتيزون والادوية والسترس كسبت وزن و ميّ ورحت بدوامة الكسل وفقدت حماسي للتمرين وحسيت انه ما رح فيي رجّع جسمي متل ما كان عملت دايت بس حسيت انه ما عم لاقي النتيجة”.

واستطردت ” لحتى من شهرين قررت ارجع اتمرن و التزم والنتيجة كانت احسن من ما كنت متوقعة وبوقت قصير قدرت اتقدم و شدّ جسمي و اتخلص من وجع الظهر والكتاف حتى نومي اتحسن و جسمي صار اقوى و بطلت حس بالتعب و الكسل”.

اختتمت تعليقها، قائلة ” أهم شي ما نستسلم ونرجع اقوى من الأول.. تخلّوا الزعل والاحباط يسيطر عليكم”.