التخطي إلى المحتوى

شركات صينية تنسحب من بورصة نيويورك بسبب رفضها تقديم بياناتها المالية إلى مدققي حسابات معتمدين من قبل السلطات الأميركية. 

  • 5 مجموعات صينية تعلن انسحابها من بورصة نيويورك

أعلنت 5 شركات صينية، بينها اثنتان من أكبر مجموعات النفط في البلاد، اليوم الجمعة، انسحابها من بورصة نيويورك.

وقالت “سينوبيك” و”بتروتشاينا”، وهما من أكبر مجموعات الطاقة في العالم، في بيانين منفصلين، إنّهما ستتقدمان بطلب “لانسحاب طوعي” من سوق المال الأميركية.

وصدرت إعلانات مماثلة عن شركة الألمنيوم الصينية “تشالكو” و”تشاينا لايف” وفرع لـ”سينوبك” مقره شنغهاي.

وشركات الصين القارية وهونغ كونغ معروفة بعدم تقديم بياناتها المالية إلى مدققي حسابات من قبل السلطات الأميركية. 

ويلزم قانون، صدر في 2020 عن الكونغرس الأميركي، أي شركة مدرجة في الولايات المتحدة بالحصول على تصديق على حساباتها من قبل شركة معتمدة من قبل المنظمة المستقلة للمحاسبة.

وفي حالة عدم الامتثال للتشريعات، تواجه الشركات خطر إلغاء تسجيلها بدءاً من 2024. وفي هذا الإطار أعلنت الشركات الخمس قرار انسحابها. 

وقد بررت قرارها بالكلفة المرتبطة بالحفاظ على التسجيل في الولايات المتحدة، إضافة إلى عبء الامتثال لالتزامات التدقيق. 

والمجموعات الخمس مدرجة على لائحة الشركات التي أمرتها هيئة ضبط الأسواق الأميركية الامتثال لالتزامات المحاسبة المفروضة.