التخطي إلى المحتوى

وطنية – استضافت الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) في حرم بيروت، للسنة الثانية على التوالي، ندوة ختامية لـلطلاب الذين أكملوا بنجاح  برنامج “رواد الغد – تخصص الجندرTomorrow’s Leaders Gender Scholars program (TLS)” الممول منمبادرة الشراكة الاميركية الشرق أوسطية (ميبي) (MEPI)” في وزارة الخارجية الاميركية، في حضور ممثلين عن السفارة الأميركية بصفتها الراعي الرسمي لهذا البرنامج.

وحظيت الندوة بدعم الأمم المتحدة التي تمثلت بوكيلة الأمين العام للأمم المتحدة المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة سيما بحوث، في حين ادار حلقات النقاش خبراء في المساواة الجندرية بمشاركة طلاب البرنامج الذين قاموا بالعمل على توصيات حول استراتيجيات وسياسات لتحقيق المساواة والسلام والتنمية.

معوض

وتحدث رئيس الجامعة الدكتور ميشال معوض معربا عن “فخره بما انجزه 126 طالبا وطالبة شاركوا في البرنامج”،  وتطرق الى بدايات الجامعة عندما تأسست كمعهد لتعليم المرأة وتمكينها بهدف تحقيق المساواة الجندرية، وقال: “أطلقنا ثقافة جامعية حول موضوع المساواة وخرّجنا أجيالاً من النسوة القادة اللواتي صنعن الفارق في عالمنا”. وشكر بإسم (LAU)  الشعب والحكومة الاميركية على عطاءاتهم المستدامة على امتداد اعوام طويلة ما ادى الى نتائج باهرة تتجلى في البرامج الأكاديمية والأبحاث والأنشطة المختلفة،  مشيرا  الى “البرامج التي اطلقتها الجامعة بدعم من مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية  (ميبي) وكانت من بين الاكثر تأثيراً، ويمكن تلمس ذلك بطرق عدة في لبنان والمنطقة”.

كولي

من جهتها، استهلت القائمة بأعمال نائب رئيس البعثة في السفارة الاميركية جاناي كولي كلمتها بتشجيع خريجي وخريجات هذا البرنامج في بداية رحلتهم المهنية،  واكدت أن “الحكومة الاميركية تستثمر حاليًا أكثر من 70 مليون دولار لدعم المنح الدراسية التي يوفرها برنامج رواد الغد في جامعات عدة”، واعتبرت أن  “الطلاب الذين شاركوا  في الندوة هم القلب النابض لثقافة متنامية عن دراسات الجندرة في الجامعة اللبنانية الأميركية”،  منوهة  ب”جهود جميع الأساتذة والخبراء والناشطين الذين مكنوا الطلاب من أن يصبحوا اول أبطال للعدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين، وبجهود فريق الجامعة اللبنانية الأميركية في إدارة برنامج “رواد الغد”.

بحوث

اما بحوث فقدمت أرقاماً حول “مشاركة المرأة في القوى العاملة والحياة السياسية وأدوار الرعاية التي تشغلها في المجتمعات العربية”،  وأشارت الى أن “النساء العربيات لحقت بهن ما نسبته 41 في المئة من الخسائر في الوظائف المرتبطة بالوباء، ما ادى إلى انخفاض مشاركة الإناث في القوى العاملة بنسبة 20.8 في المئة وهي أكبر فجوة بين الجنسين في كل المناطق وعلى مستوى العالم”، مشددة على “الحاجة الملحة الى تمكين المرأة إقتصادياً وتعزيز مشاركتها”،  معتبرة أن “دور وسائل الإعلام الآن مهم اكثر من أي وقت مضى لا سيما لجهة التطرق الى ازمة عدم المساواة”.

كذلك تحدثت المديرة الاكاديمية للبرنامج  الدكتورة لينا كريدية عن أهمية تعليم وتمكين الجيل الصاعد والعمل باتجاه إيجابي نحو التغيير، تلتها مديرة “المعهد العربي للمرأة (AIW)”  ميريم صفير التي تحدثت عن تعميم مراعاة المنظور الجندري في جميع الدروس في الجامعة اللبنانية الأميركية. واوضحت أن “المعهد يعمل عن قرب مع الطلاب والطالبات من خلال ندوات ومحاضرات وأعمال بحثية تنشر في عدد خاص من مجلة الرائدة الصادرة  عن المعهد”.

وختاماً، أعربت  المديرة التنفيذية للبرنامج  دينا عبد الرحمن عن  فخرها بالطلاب وحثتهم على “التحلي بالأمل والمضي قدمًا رغم التحديات الراهنة في لبنان”.

يشار الى ان الندوة تضمنت ثلاث ورش عمل: الأولى حول “ضمان مكان عمل آمن وشامل من أجل تنمية أكثر استدامة” بإدارة خبيرة الجندرة الدكتورة جينيفير سكالت عويس، الثانية حول “التنوع والشمول من أجل السلام والأمن المستدام” بإدارة مستشارة الوساطة في هيئة الأمم المتحدة للمرأة كارما إكمكجي، والثالثة حول “تمثيل واستقبال الجندر والجنسانية في وسائل الإعلام” بإدارة الأستاذة المساعدة في الجامعة اللبنانية الأميركية للصحافة المتعددة الوسائط والتواصل غريتشن كينغ.

                         ===================ج.ع

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM