التخطي إلى المحتوى

وطنية – صدر عن المؤسسة الصحية في عين وزين – عين وزين ميديكال فيلدج البيان التالي:

“دأبت في الآونة الأخيرة زمرة من الأشخاص المعروفين ولغايات باتت جداً واضحة، على الإمعان في محاولة تشويه صورة المؤسسة وزعزعة الثقة بها وضرب إنجازاتها التي تشهد عليها المؤسسات المعنية عالمياً ومحلياً، كما تشهد عليها التغيرات والتحديثات والأقسام الأساسية وحجم الأعمال الطبية التي تقوم بها المؤسسة منذ سنوات بفضل وجهد وتفاني الطاقم الطبي والتمريضي والإداري دون استثناء وبفضل دعم واحتضان الخيّرين على مساحة الوطن والاغتراب.

وما هو مؤسف أن أصحاب هذه الحملات المغرضة والمشبوهة إنّما يدمرون بخداعهم وتضليلهم واحدةً من أميز المستشفيات في لبنان، ويضربون الثقة بالأطباء والممرضين والموظفين العاملين في المستشفى، فيما مروّجو هذه الأكاذيب يزعمون أنهم يريدون حماية المؤسسة وحقوق العاملين فيها. لكنهم في ما يفعلون يفضحون زيف ادعاءاتهم وتتكشف حقيقة مآربهم الرامية إلى محاولة تدمير المؤسسة.

ومع انضمام بعض المواقع الإعلامية إلى هذه الحملة الكاذبة وارتفاع نسبة الافتراء والتجني، وحرصاً على الإنجازات وعلى العاملين والأطباء والممرضين، ومنعاً لأن ينساق أحد خلف هذه الأكاذيب والافتراءات، فإن المؤسسة الصحية في عين وزين إذ تجدد الإعلان عن أنها ستبقى دوما في خدمة المجتمع طبياً واستشفائيًا، فهي ستتخذ صفة الادعاء على كل من شارك ويشارك بهذه الحملة الممنهجة لكي يأخذ القانون والتحقيق مجراه ولكي تظهر الحقيقة أمام القضاء، ولكي يتأكد للرأي العام حجم التشويه المقصود بحق مستشفى عين وزين.

وتعلن المؤسسة أن أبوابها مفتوحة دائماً لكل من يريد الاطلاع عن كثب على واقعها بكل تفاصيله، ولن تثنيها كل هذه الافتراءات عن الاستمرار في عملها المتفاني لخدمة الناس. وعبثًا سيحاول العابثون”.

                                           ============= ن.م

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM