التخطي إلى المحتوى

انخفضت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام بالتعاملات المبكرة ليوم الأربعاء، بعدما لم تستطع الحفاظ على مكاسبها أمس والتي شوهدت بعد أن أوقفت روسيا تدفقات النفط الخام على طول خط أنابيب دروزبا Druzhba باتجاه المجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا، وذلك نتيجة بيانات معهد البترول الأمريكي والتي أظهرت ارتفاع مخزونات الخام الأمريكية بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي.

بحلول الساعة 7:00 بتوقيت جرينتش

  • تراجعت أسعار العقود الآجلة تسليم شهر سبتمبر/ أيلول 2022 لنفط خام غرب تكساس (WTI) في بورصة نيويورك التجارية بنسبة بلغت -0.73% ليستقر عند سعر 89.84 دولار لكل برميل في بورصة نيويورك التجارية، بعد انخفاضها خلال تداولات أمس بنسبة بلغت -0.32%.
  • كما انخفضت العقود الآجلة تسليم شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2022 لنفط خام برنت القياسي (Brent) في بورصة ICE Futures Europe بنسبة بلغت -0.52% ليستقر عند سعر 95.81 دولار للبرميل الواحد، بعد هبوطها بتداولات أمس بنسبة بلغت -0.08%.

(العقود الآجلة هو عقد يلزم المشتري بشراء أصل معين بسعر محدد سلفاً ويتم التسليم في وقت لاحق مستقبلاً)

ارتفع النفط في التعاملات المبكرة أمس بعد أن أوقفت روسيا تدفقات النفط الخام عبر خط أنابيب دروزبا باتجاه المجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا بعد العقوبات التي حالت دون دفع رسوم العبور، حسبما ذكرت بلومبرج، دروزبا هي أطول شبكة خطوط أنابيب في العالم، قالت شركة خطوط الأنابيب التشيكية ميرو إنها تتوقع استئناف إمدادات النفط الروسي عبر خط أنابيب دروزبا إلى جمهورية التشيك في غضون عدة أيام.

لكن الاتجاه الصعودي كان محدودا بعد أن قدم الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين ما وصفه بنصه النهائي لاستعادة الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران، في إشارة إلى أن الأمر متروك لطهران لتقبله أو تتركه، وقالت تقارير إخبارية إن المسؤولين الإيرانيين قالوا إنهم سلموا ردا مبدئيا على المسودة وسيطرحون مزيدا من النقاط في وقت لاحق.

بالإضافة إلى ذلك بدأ مشغل حقل نفط كاشاجان العملاق في كازاخستان استعادة الإنتاج تدريجياً بعد إغلاق طارئ الأسبوع الماضي بسبب تسرب غاز، ينتج حقل نفط كاشاجان حوالي 300 ألف برميل يوميًا.

انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى له في ستة أشهر، بينما سجل خام برنت أدنى مستوياته منذ منتصف فبراير/ شباط، حيث طغت مخاوف الركود على مخاوف الإمدادات. تراجعت المخاوف من الركود يوم الجمعة الماضي بعد تقرير الوظائف الأمريكية الذي جاء أقوى بكثير من المتوقع لشهر يوليو/ تموز.

قد تظل مخاوف الطلب قائمة حيث تظل واردات الصين من النفط الخام منخفضة في ضوء جهود البلاد لاحتواء تفشي فيروس COVID-19. ما لم يرتفع الطلب المحلي بشكل ملحوظ أو يُسمح بمزيد من صادرات الوقود، فمن غير المرجح أن ترغب المصافي في استيراد المزيد من النفط الخام، من المقرر أن تنخفض واردات الصين من النفط الخام للعام الثاني على التوالي، مما يؤدي إلى أدنى حجم للواردات السنوية منذ عام 2018.

في غضون ذلك أظهرت بيانات معهد البترول الأمريكي أمس ارتفاع مخزونات الخام الأمريكية بنحو 2.2 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 5 أغسطس/ أب، بينما يتوقع المحللين بزيادة مخزونات الخام بنحو 100 ألف برميل.

بينما من المقرر صدور البيانات الحكومية الرسمية من إدارة معلومات الطاقة في وقت لاحق من اليوم الأربعاء.

التحليل التقني لأسعار العقود الآجلة للنفط الخام– النفط يعاني من الضغوط السلبية

تراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الخفيف القياس الأمريكي (LIGHT CRUDE OIL FUTURES) في نايمكس بتداولاتها الأخيرة على المستويات اللحظية، لتسجل خسائر يومية حتى لحظة كتابة هذا التقرير بنسبة بلغت -0.81% ليستقر على سعر 89.75 دولار للبرميل الواحد.

يأتي انخفاض السعر نتيجة تداولاته بنطاق قناة سعريه تصحيحية هابطة تحد تداولاته الأخيرة على المدى القصير، كما هو موضح بالرسم البياني المرفق لفترة زمنية (يومية)، وقد حاول السعر بتداولاته الأخيرة تصريف البعض من تشبعه البيعي الواضح بمؤشرات القوة النسبية، خاصة مع بدء توارد الإشارات الإيجابية منها، إلا أن الضغط السلبي بسبب تداولاته دون المتوسط المتحرك البسيط لفترة 50 يوماً السابقة تحول دون ذلك.

تم انتاج الرسم البياني بواسطة منصة TradingView

ولهذا فتوقعاتنا تشير إلى انخفاض النفط خلال تداولاته القادمة، طيلة ثبات المقاومة 92.90، ليستهدف مستوى الدعم المحوري 85.40.