التخطي إلى المحتوى

تراجعت أسعار الذهب اليوم الخميس من أعلى مستوياتها في أكثر من شهر، إذ أشارت تعليقات مسؤولين في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) إلى مزيد من رفع أسعار الفائدة على الرغم من دلائل على تراجع التضخم في أكبر اقتصاد في العالم. ويتأثر الذهب بشدة بارتفاع أسعار الفائدة الأميركية، لأنها تزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك التي لا تدر عائدا. ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1786.79 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07.12 بتوقيت جرينتش، بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ الخامس من يوليو تموز عند 1807.79 دولار أمس الأربعاء. وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.6 بالمئة إلى 1802.10 دولار. وقال إدوارد مير المحلل لدى إي.دي. آند إف مان كابيتال ماركتس “بعد بيانات التضخم في الولايات المتحدة، نزل الدولار بشدة وانخفضت عوائد (السندات) أيضا، ولكن بحلول نهاية اليوم عاودت السندات الارتفاع … وهو ما يضر بالذهب”. وزادت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل 10 سنوات إلى 2.7910 بالمئة، بعد انخفاضها إلى 2.6740 بالمئة أمس الأربعاء. وأظهرت البيانات أن أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة لم ترتفع في يوليو تموز بسبب الانخفاض الحاد في تكلفة البنزين، مما عزز الآمال بأن مجلس الاحتياطي سيتروى بشأن خطط رفع الفائدة في المستقبل. ومع ذلك، أشار صناع السياسات في مجلس الاحتياطي إلى أنهم سيستمرون في تشديد السياسة النقدية حتى يتم احتواء ضغوط الأسعار تماما. وحد من خسائر الذهب انخفاض الدولار بنسبة 0.1 بالمئة مقابل منافسيه بعد تراجعه إلى أدنى مستوى في شهر ونصف الشهر في الجلسة الماضية. وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 20.53 دولار للأوقية بينما ارتفع البلاتين واحدا بالمئة إلى 951 دولارا، واستقر البلاديوم عند 2240.64 دولار.