التخطي إلى المحتوى

مراد المصري (دبي)

ينطلق الموسم الجديد للدوري الإسباني لكرة القدم، وسط حسابات ترجح بين «المنطق» و«الذكاء الاصطناعي»، بعدما كشف تحليل بيانات مبني على الذكاء الاصطناعي أن ريال مدريد سيحتفظ بلقبه للموسم الثاني على التوالي، فيما يشير المنطق إلى أن برشلونة لن يكون منافساً سهلاً في ظل الصفقات الكبيرة التي أبرمها وإن كان قد تأخر لحد الآن في قيد جميع اللاعبين بسبب القيود المالية الصارمة التي يتم تطبيقها.
ويبقى الدوري الإسباني واحداً من أكثر الدوريات الأوروبية تنافسية في العالم، وإن كان قطبا «الكلاسيكو» مرشحان للقب دائماً، لكن هناك منافسة مختلفة على أهداف خاصة لكل فريق في جدول الترتيب.
وسيكون موسم «الليجا» المقبل بلا شك أحد أكثر المواسم المنتظرة منذ عقود، وكما هو الحال مع كل موسم جديد، ترحب «الليجا» بمجموعة من التعاقدات الجديدة المثيرة، فضم ريال مدريد تعاقداته مع أوريلين تشواميني وأنطونيو روديجر، في حين جلب برشلونة مجموعة من الأسماء الكبيرة، من بينهم النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، والمهاجم البرازيلي رافينيا، واللاعب الدولي الفرنسي جول كوندي، في محاولة لاستعادة اللقب من غريمه الأزلي، وانضم الدولي البلجيكي أكسل فيتسل إلى تشكيلة المدرب دييجو سيميوني في أتلتيكو مدريد، بينما تغلب ريال بيتيس على المنافسة من جميع أنحاء أوروبا ليضم قلب الدفاع الدولي الإيطالي لويز فيليبي، وأضاف إشبيلية إيسكو، أحد أكثر المهاجمين الإسبان الموهوبين في جيله.
لن تقتصر الوجوه الجديدة على الملعب فقط، مع عدد من التحركات البارزة على الدكة، على سبيل المثال وليس الحصر: إرنستو فالفيردي ودييجو مارتينيز فهما اثنان فقط من المدربين الذين يتمتعون بسجل حافل بالنجاح وسيعودان إلى دوري الدرجة الأولى الإسباني مع أتلتيكو بلباو وإسبانيول على التوالي، في حين تولى جينارو ججتوسو، الفائز بكأس العالم والمدرب السابق لميلان ونابولي، زمام الأمور في فالنسيا.
يستمر «الليجا» في التباهي بأفضل النجوم الصاعدين في اللعبة على الصعيد العالمي، مع أمثال جافي، وهو بالفعل أساسي تحت قيادة تشافي في برشلونة، وأصغر لاعب يمثل المنتخب الإسباني على الإطلاق، وإدواردو كامافينجا، لاعب وسط ريال مدريد البالغ من العمر 19 عاماً، والمفضل لجائزة الفتى الذهبي لعام 2022، ونيكو ويليامز من أتلتيك كلوب، نجم صاعد من الموسم الماضي، وألكسندر إيزاك، الذي لا يزال يبلغ من العمر 22 عاماً، لكنه بالفعل الرجل الرئيسي في خط المقدمة لريال سوسيداد الذي يسعى لتحقيق النجاح الأوروبي.
كما هو الحال مع كل موسم جديد، يرحب «الليجا» أيضاً بثلاثة فرق جديدة في موسم 23/2022، وهي: ألميريا، بلد الوليد وجيرونا، حيث يعود ألميريا الطموح مع مالكه السعودي تركي آل الشيخ، إلى الدرجة الأولى للمرة الأولى منذ عام 2015 بعد أن توج بطلاً لدوري الدرجة الثانية، في حين أن الفريقين الصاعدين بلد الوليد وجيرونا سيكونان أكثر دراية بمشجعي الليجا في جميع أنحاء العالم بعد لعبا في دوري الدرجة الأولى مؤخراً في 2021 و2019 على التوالي، ويتسلح جيرونا بنسبة الاستثمار الكبيرة فيه ضمن مجموعة «سيتي فوتبول جروب» الإماراتية.
مع أول لقاء من 380 مباراة سيتم إقامته، تجمع مباراة الليلة بين أوساسونا وإشبيلية في ملعب «إل سادار» بعد تحديثه، الذي تم التصويت لفوزه بجائزة أفضل إستاد في العالم لعام 2021، ثم تأتي المباريات الكبيرة كثيفة وسريعة تباعاً خلال فترة وجيزة. سيقام ديربي مدريد التاريخي بين الغريمين الدائمين ريال مدريد وأتلتيكو مدريد في سبتمبر المقبل كأول ديربيات الموسم الجديد، ويعود الكلاسيكو الذي يجمع بين برشلونة وريال مدريد في أكثر مباريات الأندية شهرة في تاريخ كرة القدم العالمية، في عطلة نهاية الأسبوع 15 أكتوبر المقبل، ويتبعه مواجهات ديربي إشبيلية وبرشلونة والباسك التاريخية والممتعة دائماً في نوفمبر وديسمر ويناير على التوالي.
تُعد مثل هذه المباريات عاملاً كبيراً في جعل الليجا دوري كرة القدم المحلي الأكثر متابعة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يستمتع أكثر من 160 مليون مشجع في جميع أنحاء العالم بمحتوى الليجا بـ 20 لغة عبر 17 منصة مختلفة.