التخطي إلى المحتوى

الدولار الأميركي يتراجع أمام العملات الرئيسية الأخرى بعدما سجل أكبر انخفاض يومي له في خمسة أشهر أمس.

  • الدولار يسجل مزيداً من الخسائر بسبب بيانات التضخم الأميركية

سجل الدولار الأميركي مزيداً من الخسائر أمام العملات الرئيسية الأخرى، اليوم الخميس، بعدما قلص المتعاملون رهاناتهم على أنّ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سيرفع أسعار الفائدة بقوة، بعد بيانات التضخم الأميركية التي جاءت في اليوم السابق أضعف من المتوقع.

وظل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الخضراء أمام سلة عملات، منخفضاً في الساعات المبكرة من التعاملات الأوروبية، بعدما سجل أكبر انخفاض يومي له في خمسة أشهر بلغ 1% في اليوم السابق.

وأظهرت بيانات صدرت، يوم الأربعاء، أنّ أسعار المستهلكين الأميركيين لم تتغير على أساس شهري، في تموز/يوليو، بعدما ارتفعت 1.3% في حزيران/يونيو.

وقال محللو العملات في البنك التجاري الألماني في مذكرة: “بيانات الأمس أعطت آمالاً بأنّ التضخم بلغ ذروته وسيحتاج مجلس الاحتياطي الاتحادي لأن يخفف من حدة رفع أسعار الفائدة لإبقاء التضخم تحت السيطرة”.

وقلص المتعاملون الرهانات على أنّ مجلس الاحتياطي الاتحادي سيرفع أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس للمرة الثالثة على التوالي، في اجتماع السياسة في أيلول/سبتمبر، ويرون الآن أنّ زيادة أسعار الفائدة بمقدار نصف نقطة هو الخيار الأكثر ترجيحاً.

وارتفع اليورو ربع نقطة مئوية إلى 1.03255 دولار. وصعد الين 0.2% إلى 132.615 للدولار.

واستقر سعر الجنيه الإسترليني على نطاق واسع ليظل عند 1.22250 دولار، بعدما ربح أكثر من 1% في اليوم السابق.